بان كي مون يعرض خطة عمل على المجتمع الدولي لمنع التطرف العنيف

sabq2-600x55313

بان كي مون
نيويورك في 16 يناير/وام/ أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن تهديد التطرف العنيف ليس محصورا في دين أو جنسية أو عرق واحد وأن المسلمين هم الغالبية العظمى من ضحايا التطرف العنيف.

جاء ذلك خلال بيانه أمس أمام الجمعية العامة للامم المتحدة والذي استعرض خلاله خطة عملة الشاملة لمنع التطرف العنيف والتي تتطلب استجابة موحدة.

وقال ان السنوات الطويلة من الخبرة أثبتت أن السياسات المتسمة بقصر النظر والقيادة الفاشلة والنهج ثقيل الوطأة والتركيز الأحادي على التدابير الأمنية فقط والتجاهل التام لحقوق الإنسان يجعل الوضع سوءا.

واضاف ان الجماعات الإرهابية لا تسعى فقط إلى شن أعمال العنف ولكن أيضا اثارة رد فعل عنيف.. محذرا من الاستجابة للإرهاب الوحشي بسياسات تجعل الناس يتحولون ضد بعضهم البعض .

وشدد الأمين العام على أهمية معالجة أسباب التطرف العنيف مؤكدا أن التطرف يزدهر عندما تنتهك حقوق الإنسان ويتم تجاهل التطلعات ويفتقر الكثيرون وخاصة الشباب الآفاق والمغزى في حياتهم.

وأكد أهمية الحكم الرشيد وسيادة القانون والمشاركة السياسية والتعليم الجيد والعمل الكريم.. وقال إن منع التطرف وتعزيز حقوق الإنسان يسيران جنبا إلى جنب.. داعيا إلى إقامة شراكة دولية جديدة لمنع التطرف العنيف.

وفي إطار خطة العمل الدولية يعتزم الأمين العام تعزيز نهج الأمم المتحدة دعما لجهود الدول الأعضاء في معالجة عوامل التطرف العنيف.

وستساعد بعثات الأمم المتحدة وفرقها الدول في تطوير خطط عملها الوطنية في هذا المجال.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--