الطبيب الشرعي : الطفل تعرض لعنف شديد وقوي
مواطنة امام القضاء بتهمة قتل طفلها ضرباً

sabq2-600x55313

أقدمت أم على ضرب طفلها البالغ من العمر 14 شهرا على بطنه بعنف مما أدى إلى وفاته في وقت لاحق متأثرا بجراحه في المستشفى.

وقالت الخادمة الإندونيسية البالغة من العمر46 عاما في محكمة دبي الجنائية أن مخدومتها البالغة من العمر 33 عاما كانت تستخدم العنف في كثير من الأحيان اتجاه ابنها، مضيفة أنها كانت تعامل الطفل بلا رحمة، وتدفع الملعقة في فمه وترميه على أرضية الحمام عاريا أثناء تحميمه، وقالت الخادمة أنها وجدت الأم ذات مرة تضغط على بطن الطفل بقوة وعندما لاحظت وجودها توقفت.

ووقع الحادث في منزل المدعى عليها في القصيص،  وأخذت الأم طفلها إلى المستشفى السعودي الألماني لتلقي العلاج حيث توفي في وقت لاحق، فأبلغ الأطباء الشرطة.

وقالت الخادمة أن الطفل يبكي باستمرار ليلا، وكانت والدته لا تحاول تهدئته، مضيفة أن الوقت الذي لا تسمع فيه بكاء الطفل هو الوقت الذي يكون فيه والده بالمنزل.

وقالت شقيقة المتهمة أنها غالبا ما لاحظت كدمات وخدوش على وجه الطفل ورقبته، مضيفة أنها في إحدى المرات لاحظت وجود كدمة تحت عين الطفل وعندما لمستها، اكتشفت أنها كدمة زرقاء داكنة مغطاة بالمكياج، كما أن الأم تستخدم أيضا غطاء للرأس لربط أرجل الطفل.

وقال طبيب مصري يعمل في المستشفى أن الطفل عولج من عدد من الإصابات الخطيرة، وقد تمت متابعته منذ أن كان عمره شهرا واحدا، مضيفا أن الطفل أحضر للمستشفى  أربع مرات،  وكان يعاني في المرة ألاولى من نزيف في الدماغ، والثانية كان يعاني من الإسهال والقيء، ثم من كسر في عظم الفخذ، وبمراجعة السجلات للطفل وجد ايضا انه سابقا أحضر إلى المستشفى مع كسر في الجمجمة. وقد عولج من كل ذلك وخرج.

وكشف تقرير طبي أن الطفل توفي بسبب نزيف داخلي في البطن ناتج عن ضغط قوي وعنيف أدى إلى تضرر أمعائه.

وقال محامي الأم التي لم تمثل أمام المحكمة لمواجهة تهمة القتل العمد أن ضباط السجن لم يقوموا بإحضارها من زنزانتها.

وستعقد الجلسة القادمة يوم 2 فبراير.




وتس اب

أو اضغط هنا لنسخ الرقم : 004915792356885


تابع سبق على التليجرام اضغط على الصورة
araa snap

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: