نسبة الرسوب ، المناهج ، رواتب المدرسين ، التوطين ، الرقابة
وزير التربية والتعليم يرد على جميع استفسارات أعضاء المجلس الوطني الاتحادي والتي شغلت المجتمع

sabq2-600x55313

سؤال حول ارتفاع نسبة الرسوب في بعض المواد الدراسية

ونص سؤال سعادة سالم علي الشحي الموجه إلى معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم على ما يلي: “أظهرت نتائج امتحانات الفصل الدراسي الثاني للمرحلة الثانوية (العاشر والحادي عشر والثاني عشر) بقسميه العام والمتقدم رسوب عدد كبير من الطلاب في مواد التصميم الإبداعي والابتكار، وإدارة الأعمال، والمهارات الحياتية والعلوم الصحية، فما هي أسباب ارتفاع نسبة الرسوب في هذه المواد”.

ورد معالي الوزير قائلا إن كلمة رسوب لا تطلق على فصل وإنما على علامات تراكمية لثلاثة فصول دراسية، وتم استحداث دور ثالث منذ العام والنتائج النهائية تظهر في نهاية العام الدراسي، وكانت النسب طبيعية وتم نشرها في وسائل الإعلام.

وعقب سعادة الشحي قائلا الإجابة كافية والسؤال كان في وقت سابق ولكن النتائج ترضي الجميع.

سؤال حول تمكين مجالس الطلبة في الجامعات الحكومية

ونص سؤال سعادة سعيد صالح الرميثي الموجه إلى معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم على ما يلي: “ما هو الدور الذي تقوم به الوزارة في تمكين مجالس الطلبة في الجامعات الحكومية.”

ورد معالي وزير التربية والتعليم قائلا هناك قرار وزاري صدر عام 2011 ينظم عمل المجالس الطلابية ويوجد مجالس طلابية في كليات التقنية العليا وجامعتي زايد والإمارات، ويوجد توجه لإنشاء منظومة متكاملة للأنشطة والفعاليات في الجامعات، وفور انتهاء المجلس الأعلى للتعليم منها سوف نرسلها للمجلس للاطلاع عليها.

وعقب سعادة الرميثي بتأكيده على أهمية أنشطة الجامعات للطلبة، وأعتبر أن هذه المرحلة هي مرحلة اكتشاف الطلبة لمهاراتهم القيادية، مضيفا أن القرار صدر منذ عام 2011 وهناك قصور في دعم هذه المجالس وفي أنشطتها الاجتماعية والأكاديمية والرياضية سواء في الحرم الجامعي أو المجتمع، مؤكدا أن دور المجالس ومهامها يجب أن تكون أكبر مما هي عليه وهي بحاجة إلى تفعيل أكثر ومنحها ممكنات لإبراز دور الشباب، مضيفا أن موضوع المشاركة السياسية تبدأ في هذه المرحلة، وتعمل على تهيئتهم للعمل في منظومة العمل الوطني بشكل عام في الدولة، من خلال منحهم حريات الانتخاب والمشاركة مع زملائهم في الجامعة.

وقال هناك مجالات كثيرة لتطوير هذه المجالس والتنافس مهم جدا ويجب أن يكون هناك تنافس بين الطلبة على الحصول على المقاعد في هذه المجالس، مشيرا إلى وجود تحديات وهم بحاجة إلى دعم أكاديمي وحوافز معربا عن أمانيه بأن تنافس مجالس طلبة الإمارات نظيراتها في دول الخليج والعالم.

ورد معالي الوزير بإبداء اتفاقه مع كل ما طرحه سعادة العضو وأشار إلى وجود لجنة مختصة في المجلس الأعلى للتعليم العالي، وأهمية وجود منظومة متكاملة في هذا المجال، تشمل الجامعات الخاصة أيضا لوجود طلبة مواطنون فيها، وأضاف أنه يتم تقييم الجامعات سنويا لتكون الجامعة مكان جذب وتوفر جميع سبل التفوق، مضيفا أنه وفور الانتهاء من هذه المصفوفة الكاملة سيتم إرسال نسخة للمجلس للاطلاع عليها.

وعقب سعادة الرميثي قائلا نشكر معالي الوزير على كل ما وعد به مؤكدا أهمية هذه المجالس للطلبة لإعطائهم الدور الحقيقي.

سؤال حول الاعتماد الأكاديمي

ونص سؤال سعادة سالم علي الشحي الموجه إلى معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم على ما يلي: “ما هي أسباب حصول العديد من المدارس من مختلف المراحل الدراسية على تقدير ضعيف ومقبول في الاعتماد الأكاديمي، وما هي معايير القياس التي يقوم عليها الاعتماد الأكاديمي.”

وردت معالي جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام قائلة تم تغيير اسم المنظومة من الاعتماد إلى التقييم وتوحيد إطار التقييم في الدولة، وهذا يعتمد على عدة أسس تتعلق بالطلبة وجودة المنهاج والسلامة المدرسية وتم هذا العام البدء في عملية التقييم خلال شهر إبريل شملت 156 مدرسة حكومية لمراحل مختلفة، وسترفع النتائج إلى مجلس التعليم، وأسفرت النتائج المبدئية عن وجود نقاط قوة وضعف في المدارس، ووضعت الوزارة برنامج لمعالجة نقاط الضعف ودعم المدارس ورفع كفاءة مدير المدرسة ليتم تحقيق نتائج أفضل، وهذه النتائج هي خط الأساس نبني عليها المؤشرات والخطط التطويرية التي تدعم المدارس الحكومية وفي شهر سبتمبر سوف يتم إكمال تقييم المدراس الحكومية المتبقية وأيضا المدراس الخاصة التابعة للوزارة وعددها 200 مدرسة خاصة.

وعقب سعادة الشحي متناولا الوضع في المدارس وتطوير المناهج ونتائج الطلبة، مشيرا إلى أنه تم البدء في تقييم بعض المدارس قبل أيام من نهاية العام الدراسي، مؤكدا أهمية تدريب المعلمين حول معايير التقييم وتقديم التمكين لهم ومن ثم تطبيق التقييم، واستفسر عن المعايير التي تشمل تقييم المدارس، وشدد على أهمية وضع استراتيجيات متكاملة لعملية التقييم، مضيفا أن هناك مدارس حاصلة على جوائز عديدة وحصلت في التقييم على تقدير ضعيف، مطالبا بتوفير الفرصة الكاملة للمدارس في عملية التقييم.

وردت معالي الوزيرة إنه تم الاعتماد على أفضل ممارسات التقييم الموجودة في العالم، وتم تنظيم دورات لمديري المدراس لاطلاعهم على دليل الرقابة وكان هناك تدريب على إطار الرقابة، وقد حظي بالقبول لدى القيادات التربوية والتقييم يهدف إلى جعل كل قائد مدرسة يتكفل بكل ماهو موجود في المدرسة.

مداخلات الأعضاء بشأن موضوع سياسية وزارة التربية والتعليم

وقبل الشروع في مناقشة موضوع “سياسة وزارة التربية والتعليم” وافق المجلس على تقرير لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام، الذي أشار إلى أن المجلس أحال في الجلسة الأولى من الفصل التشريعي السادس عشر في دور الانعقاد الثاني بتاريخ (6/11/2016م) موضوع ” سياسة وزارة التربية والتعليم” إلى اللجنة ، لدراسته وتقديم تقرير عنه للمجلس.

وبين التقرير أن اللجنة عقدت لهذا الغرض ” 17″ اجتماعا وتدارست في هذه الاجتماعات الدراسات التحليلية التي أعدتها الأمانة العامة للمجلس، واطلعت على المعلومات الواردة من وزارة التربية والتعليم، مبينا أن اللجنة عقدت ثلاث حلقات نقاشية للمعلمين والطلبة وأولياء الأمور والمهتمين بالشأن التعليمي بعنوان “الواقع والتحديات في التعليم”، والتقت اللجنة بممثلي وزارة التربية والتعليم للرد على استفساراتها وتم الاتفاق على أن تقوم الوزارة بموافاة اللجنة بالردود المطلوبة حول الاستفسارات خلال ثلاث أيام إلا أنه لم يتم تلق أي رد حتى إعداد هذا التقرير.

ويناقش المجلس هذا الموضوع من أربعة محاور هي: الأعباء الوظيفية ورفاهية المعلم، والطالب والمخرج التعليمي، وإدارة الميدان التربوي، والجدول الزمني للعام الدراسي.

وأعربت معالي الدكتورة القبيسي عن شكرها للجهود المتواصلة لوزارة التربية والتعليم بقيادتها ومسؤوليها، وجميع فرق العمل فيها، وأيضاً ميدانها التربوي الفاعل، على بذل جميع الجهود المرجوة للنهوض بهذا القطاع إلهاما لنا جميعاً، وشكرت أيضاً كل من أسهم في الارتقاء بأعمال التربية والتعليم من قيادات تربوية في مختلف مناطق وإمارات الدولة.

وقالت لقد بذلت “لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام” بالمجلس جهداً كبيراً في دراسة هذا الملف الحيوي، الذي يتعلق بمستقبل أجيالنا المقبلة. ونتوقع ونأمل أن تسهم مناقشة هذا الموضوع اليوم في تحقيق نقلة نوعية في هذا القطاع الحيوي من خلال تضافر الجهود والشراكة البناءة بين المجلس والحكومة.

معالي وزير التربية والتعليم يعرب عن شكره للجنة على تقريرها ومناقشتها والتوصيات التي توصلت لها

بدوره أعرب معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم عن شكره لأعضاء اللجنة على التقرير مؤكدا أن هذا الموضوع يخص التعليم العام، مضيفا أن الوزارة مهتمة بما ورد في التقرير وتجسيدا بأن التعليم مسؤولية مشتركة يشترك فيها الجميع لتحقيق مستهدفات نظام تعليم متميز ابتكاري وأن التحول الكبير الذي تحمله استراتيجية الوزارة لتطوير العليم ترافقه العديد من التحديات وتم عرضها على السادة أعضاء اللجنة.

وأشار إلى جملة من التحديات التي تتعامل معها الوزارة وتسعى إلى تحويلها إلى فرص ضمن رؤية الإمارات 2021 بهدف تحقيق أهداف الأجندة الوطنية للتعليم للوصول إلى تعليم يمكننا من التحول إلى مجتمع المعرفة واقتصاد المعرفة، وهذا يتطلب تحويل جذري للمعلمين من ناقلين للمعرفة إلى ميسرين لها، مضيفا أن العالم يشهد تغيرا شديدا في بيئات العمل ولذلك المهارات المطلوبة من الطالب تغيرت ويجب تطويرها لتتواءم مع سوق العمل، ويجب تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للتعليم، مضيفا أن المناهج الدراسية لم تعد كما كانت في السابق في تصميمها ومضامينها خاصة مع دخول القرن الواحد والعشرين في استشراف مستقبل مبني على المعارف والابتكار لذلك نحتاج إلى خريجين لهم القدرة على المنافسة في بيئات أعمال متغيرة فخريجي اليوم هم إخواني وأخواتي وخريجي الغد أيضا، ويجب أن يكون الطالب الإماراتي لديه القدرة على التكيف مع هذه المتطلبات المتسارعة، وهذا يتطلب مناهج دراسية حديثة تتسم بالحيوية وتوظيف المهارات لتمكين الطلبة من الفهم والإبداع والتفكير والريادة ويجب أن تكون متداخلة المعارف والعلوم تبني لدى الطالب قاعدة معرفية عريضة تمكنه من بناء بيئة عمل متعددة المهام واللغات.

وقال إن الوزارة قامت بتغيير المناهج لمرحلة واحدة والهدف منها الانتقال إلى مناهج حديثة وهذا من متطلبات التنمية في الدولة وهو منسجم مع خطط الدولة، بهدف إعداد الطلبة مع التركيز على العلوم والتربية الإسلامية والاجتماعية واللغة العربية وكذلك تم استحداث مواد جديدة تهيئ الطلبة للتعامل مع المستقبل، وهذا يتطلب معلمون مؤهلون في هذه النقلة النوعية ويجب تدريبهم وتوفير الدعم الفني لهم وعدم إشغالهم في الأمور الإدارية، وتم إطلاق أول مركز لتدريب المعلمين وتأهيلهم في الوزارة.

وأضاف لا يمكن الاستمرار في سياسيات لا تواكب العصر وتؤدي إلى هدر أموال الدولة مضيفا أن الوزارة قامت بتكريس سياسات موجودة منذ عام 2012 في إطار قرارات وزارية وتم الاستفادة منها في الموارد البشرية، وتم الاهتمام بالتوطين في العملية التعليمية، مؤكدا أن الوزارة تطبق بعض توصيات اللجنة وهناك توصيات هي قيد التنفيذ حاليا وجاري تنفيذها.

وعرض خطة الوزارة الاستراتيجية التي تهدف الى وضع رؤية جديدة لتعليم ابتكاري في إطار رؤية الدولة للتحول إلى الاقتصاد المبني على المعرفة والابتكار، ويجب وضع منظومة تعليمية تمكن أبنائنا وبناتنا من التعامل مع متطلبات المستقبل، مؤكدا أن الوزارة تركز على تطوير المناهج ويجب أن يتم تطبيق خطة جديدة على أرض الواقع والتحسن المطلوب يتطلب فكرا جديدا، مع التركيز على دور المدرسة في هذا التطور وأيضا الطلبة وتعزيز الهوية الوطنية، مشيرا أنه تم بالتعاون مع الجامعات الوطنية دراسة أفضل 15 دولة في التعليم، وتم إلحاق مرحلة رعاية الطفولة إلى وزارة التربية والتعليم وهناك مشروع وطني مهم هو مسار النخبة للاهتمام بالطلبة المتفوقين من الصف السادس ووضعهم في مسار الطلبة المتميزين كعلماء وباحثي المستقبل، مشيرا أن هناك مدارس فنية ومنظومة تعليم الكبار وتم إدخال التعليم المهني المستمر الذي يساعد الطلبة على إكمال الثانوية العامة في التخصص الذي يعمل فيه لمن لم يحصلوا على الثانوية العامة.

وقال لقد تم التركيز على شخصية الطالب والمعرفة والمهارات لتحديد سمات المدرسة الإماراتية وتم استحداث مواد جديدة خاصة بإدارة الأعمال وبالتصميم والتكنولوجيا والبرمجة والتفكير المنطقي مبينا أنه يجب أن يتعلم الطلبة التفكير الإبداعي وجميع دول العالم تدمج هذه المواد في المراحل الدنيا وهي ضرورية في العصر الحديث، فضلا عن مواد تم تطويرها مثل اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية وتم ابتكار طرق لطرحها وتدريسها، إضافة إلى مادة التربية الأخلاقية التي تم البدء في تطبيقها في عدد من المدارس ومنذ العام القادم سيتم تعميمها على بقية المدارس.

وقال هناك توجه للتحول إلى الامتحانات الالكترونية بدلا من الامتحانات الورقية ويتم تطوير امتحان وطني جديد يواكب التطور الذي تشهده الدولة، ولدينا 17 نظاما تعليميا مختلفا، مستعرضا نظام الامتحانات في مختلف الصفوف والهدف منها وهذه الخدمة تقدم من الوزارة لجميع الطلبة.

وأكد أن دولة الإمارات ستكون نموذجا في المنطقة في تطوير التعليم العام وبدعم المجلس سوف نستمر في هذا التطوير وذلك للوصول إلى تعليم يمكن جامعاتنا من التميز ويجب أن نقوم بدورنا في التعليم العام وهي مسؤولية مشتركة.

رفاهية المعلمين والميدان التربوي والأمن الوظيفي والاهتمام بالكوادر الوطنية

وتناولت سعادة ناعمة الشرهان رئيسة لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام، موضوع رفاهية المعلمين واستقالتهم التي تزيد بنسبة وصلت إلى 50 بالمائة خلال عام 2015 متسائلة عن رفاهية المعلمين والميدان التربوي والأمن الوظيفي مؤكدة أن الوزارة لديها خطط واستراتيجيات وبرامج، وأكدت على أهمية إعادة تأهيل الكوادر الوطنية الموجودة في الوزارة، وقالت إنه في ظل ما تحدث به الوزير، نحن بحاجة إلى كوادر مؤهلة ومدربة وقادرة على قيادة التغيير، متسائلة لماذا يتم تغيير المناهج دون تدريب المعلمين، وطرحت أيضا موضوع النصاب في ظل الكثير من الأعباء الموجودة على كاهل المعلم.

كما أشارت سعادة الشرهان إلى موضوع نقل المعلمين والتدريب على المناهج الجديدة والعطاء داخل الحصة، والسلم الوظيفي والتأمين الوظيفي والصحي مؤكدة أن المعلم صاحب رسالة وقدوة، متسائلة عن الساعات التطوعية وهل قامت الوزارة بدراسة أسباب الاستقالات وخططها لتطوير المهارات.

وقالت هناك شكاوى في الميدان التربوي ومنها تحديات حول مهارات العلوم والقراءة والرياضيات التي تم رصدها خلال أعوام 2009 و2012 و2015 متسائلة لماذا تتراجع هذه النسب خلال هذه السنوات وهي اختبارات دولية.

ورد معالي الوزير قائلا ما تم ذكره هو موجود في التوصيات التي توصلت لها اللجنة، مضيفا أن التغيير في المناهج حدث في هذا العام والنتائج ستقاس في العام القادم فيما يخص الاختبارات الدولية، مضيفا أنه لم يتم إنهاء خدمة أي معلم مواطن في دولة الإمارات والمواد الدراسية الجديدة تم إدراجها وهي بحاجة إلى مهارات ويجب تعيين معلمين قادرين على مواكبة هذا التطوير ومن يعمل في التربية يجب أن يكون لديه مهارات علمية متطورة وهناك امتحان معرفة والمعلم هو المحور الأساسي في هذه العملية.

وردت معالي جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام مؤكدة أهمية دور المعلم في كل العملية التعليمية وكان هناك الكثير من المواد التدريبية لمساعدة المعلم على فهم المناهج الجديدة، مضيفة أن المعلم هو المحور الرئيسي في عملية التطوير في العام الماضي، وكان له دور أساسي وعمل في لجان كثيرة لإعداد المناهج التي طبقت هذا العام، مضيفة أنه يتم تخفيض الأعباء الوظيفية عن المعلم الذي لديه نصاب حصص عالي، مشيرة إلى أن الوزارة وبالتعاون مع المنظمات العالمية قامت بمراجعة الكثير من سياسات الوزارة ويتم إعداد دراسات تساعد في تحديد عوامل القوة والضعف بالنظر إلى أفضل الممارسات التي يتم الوصول إليها فيما يخص المعلم، وهناك الكثير من السياسات التي يتم انتهاجها في رفاهية المعلم.

كما أكد مسؤولو الوزارة أن الاختبارات دولية وتعتمد على مفاهيم ومهارات يتم قياسها وهي مهارات اقتصاد وليست معارف تستند على التلقين والحفظ وهو تحدي لجميع الدول التي تشارك فيها، وفي كل دورة يتم تطبيق مفاهيم رئيسية جديدة بالتنقل بين مهارة القراءة والرياضيات ويتم في كل دورة استحداث أسئلة جديدة تواكب التطورات، وحتى نقيس المستوى في دورة عام 2018 يجب قياس مهارات دورة عام 2009 .

مشاركة المعلمين في صناعة القرارات

وتناول سعادة صالح العامري موضوع السياسات والخطط والبرامج المقترحة لتطوير التعليم متسائلا عن مدى مشاركة المعلمين في وضع القرارات التي تمس الميدان التربوي مشيرا إلى عملية إعلان نتائج الثانوية العامة عن طريق الوسائل المختلفة، مبينا أهمية التعريف بالنظام الجديد قبل تطبيقه.

ورد معالي وزير التربية والتعليم قائلا المعلم والقيادة التربوية في الوزارة شركاء ويوجد لجان يساهم فيها المعلمين ولا يتم اعتماد أي قرار إلا بعد مشاركة المعلمين، وبشأن الأنظمة فقد تم إرسال نتائج الثانوية برسائل نصية للهواتف وعلى البريد الالكتروني.

واستعرض مسؤولو الوزارة كيفية مشاركة المعلم في صناعة السياسات والمناهج وهي غير محصورة في عملية استطلاع الرأي وله دور فاعل في صنع سياسات الوزارة.

هل كانت هناك خطط وآليات اتبعتها الوزارة في تطوير المناهج وهل هناك مراعاة للفروق الفردية

وتناولت سعادة عائشة بن سمنوه موضوع تطوير العملية التعليمية لتعزيز المكانة التنافسية العالمية لتحقيق رؤية الدولة 2021،  مشيرة إلى أن الكل يتفق مع سياسة التغيير إلا أن هناك إشكالية في المناهج من حيث التغيير المستمر فيها وفي عدم مواءمتها للفصول الدراسية مما يشكل تحديا كبيرا للطالب، مشيرة إلى أن منهاج الصف الثالث في العلوم يتكون من ثلاثة أجزاء بمجموع عدد صفحات يتجاوز 800 صفحة وتعتبر كمية هائلة من المعلومات لطالب في المرحلة الابتدائية، الأمر الذي يرهق الطلبة وأولياء أمورهم وكثرة الشكاوى من المنهاج فضلا عن صغر الخطوط في الكتب المدرسية وعدم ملاءمة الصور المستخدمة للمجتمع.

وقالت إن المنهج المكثف من المعلومات يؤثر على الطلبة في الامتحانات متسائلة عن وجود خطط وآليات اتبعتها الوزارة في تطوير المناهج، ومراعاة الفروق الفردية، ومنهم الطلبة من أصحاب الهمم، وهل تم اشراك قيادات من الميدان الذين لهم بصمة في هذا القطاع الهام.

وأشارت الى أن هناك وحدة في مادة العلوم هي من اختصاص مادة الحاسوب وهذه من ضمن شكاوى وردت عن المناهج، متسائلة هل تم مواءمة المناهج لتتفق مع خصوصية مجتمع الإمارات مثل الصور والمعلومات ولماذا لا يشكل مجلس أعلى يعنى بالمناهج، كما تساءلت عن بدء العام الدراسي وبعض المدارس بدون كتب، واستفسرت عن دور مديري المناطق التعليمية وما هو دور المناطق التعلمية.

ورد معالي الوزير قائلا إن مناهج الرياضيات والعلوم هي عبارة عن منهج تم مواءمته بشكل خفيف والعام القادم سيتم مواءمته بشكل كامل، وبشأن كمية المادة العلمية في المنهج فهي تعتبر من أحدث المناهج في العلوم والرياضيات وهي متميزة وقوية ومناسبة لهذه الأعمار، والوزارة راعت التطبيق تدريجيا وستكون جميع المناهج الكترونية قريبا، مشيرا إلى أنه يتم إشراك الميدان في تطوير المناهج وهناك لجان خاصة بهذا، مؤكدا أنه توجد منظومة لتوفير كتب المدارس والتأخير كان لأيام معدودة.

وقال يجب أن يكون هناك فصل بين التعليم والتعلم والتوجه للمناطق أن تكون جهة رقابية وتقديم تراخيص وهم لديهم مسؤوليات كبيرة لإدارة أعداد كبيرة من المديرين، وتم وضع فلسفلة متكاملة للتدريب ورفع الكفاءات وعمل التدريب في الميدان، وهناك فصل بين العمليات التشغيلية والحوكمة في إنجاح العملية التعليمية.

الطالب يأخذ دور المعلم في الصف في تدريس بعض المواد

وتناول سعادة أحمد يوسف النعيمي موضوع أخذ الطالب في بعض المدارس دور المعلم وتكليفه بشرح الدرس والمعلم يقدم مداخلات بنسبة 20 بالمائة، مستفسرا عن مدى إمكانية شرح الطلبة للدرس وخاصة الدروس الجديدة، حيث إنه في النظام يقوم كل ثلاثة طلبة بشرح الدرس ومنها في مواد الرياضيات والفيزياء وإذا كانت تجارب هل يجوز أن تطبق على مرحلة الثانوية العامة، متسائلا هل يصح أن يقوم الطالب بدور المعلم، كما تساءل عن آلية احتساب الدرجات، مشيرا إلى موضوع نتائج الثانوية العامة الذي تم الإعلان عنه قبل عدة أيام من إعلانها وتم تحديد موعد 8/ 6/ 2017 وفي هذا التاريخ تم إرجاء النتائج لعدة مرات، مشيرا إلى أن الشهادات كانت تعطى خلال يومين من إعلان النتائج.

وطالب بوضع استراتيجية طويلة الأمد لتفادي أية نتائج تؤثر سلبا على التعليم في ظل التغيير الجاري في الأنظمة والبرامج والمناهج، الأمر الذي أثر على المعلم والطالب.

ورد معالي الوزير قائلا نطمح إلى تطبيق أحدث الوسائل في الميدان وهناك أنظمة عالمية تدعم أسلوب أن الطالب هو الذي يأخذ دور المعلم في بعض الأمور وهي ممارسة إيجابية وهي ليس سياسة مطبقة في الوزارة، مشيرا إلى أنه تم توجيه جميع الطلبة إلى استخدام البريد الإلكتروني المجاني الوزاري لتصل نتيجة الثانوية العامة مباشرة وفي نفس الموعد الذي تم تحديده عبر الرسائل النصية القصيرة وسوف يتم تحديث المنظومة الإلكترونية بحيث يتم عدم قبول أي بريد الكتروني غير المتوفر لدى الوزارة، مؤكدا أن الشهادات يجب أن تطبع على ورق غير قابل للتزوير للتأكد من مصداقية الشهادة في أي مكان وهي معتمدة عالميا تضمن حقوق الطالب وهي تطبع بلغتين.

الرقابة على المدارس الخاصة

وتطرق سعادة سعيد صالح الرميثي إلى موضوع الرقابة على التعليم الخاص والمناهج الأجنبية التي تعتمد عليها، وأسباب تراجع اللغة العربية فيها ونشر الثقافة الأجنبية بين الطلبة، متسائلا عن خطة الوزارة في شأن الرقابة على التعليم الخاص في ظل زيادة الإقبال على هذه المدارس من قبل المواطنين.

وتناول الجدول الزمني للعام الدراسي والتغيير فيه واتقان الطالب للمهارات الدراسية متسائلا عن توافق الجدول الزمني للعام الدراسي والفصل الدراسي والتحديات التي تواجه الوزارة في تطبيق نظام الفصول الدراسية الثلاث، مشيرا إلى موضوع الحضور والانصراف في المدارس، وتساءل عن التحديات التي واجهت الوزارة في تطبيق أوقات الدوام المعتمدة.

ورد معالي الوزير قائلا إن أيام الدراسة لم يحصل عليها تغيير وهناك لجنة تتفق على الخطة وترفعها لمجلس الوزراء، مشيرا إلى أن المشكلة قد تكون في كفاءة المعلم في تدريس اللغة العربية في المدارس الخاصة، وقال لم يحدث تغيير في اليوم الدراسي وتمت الزيادة في الحلقتين الثالثة والرابعة بزمن يقارب من ربع ساعة، وتم وضع منظومة تمكن حركة السير في كل إمارة والثلاث فصول دراسية وضعت في السنوات الماضية والوزارة متقيدة فيها.

وردت معالي جميلة المهيري قائلة خطة الوزارة هي فصل الرقابة عن التقييم وهناك منظومة كاملة تقوم على مراقبة المدارس الخاصة والحكومية وهناك زيارات للمراقبين والمفتشين للوقوف على مدى الالتزام بتدريس اللغة العربية والإسلامية والاجتماعية وعدد الحصص المنصوص عليها وأية مخالفة يتم معاقبة المدرسة من خلال رفع تقرير بشأن هذه المخالفة، مشيرة إلى أن فرق الرقابة هي تخص المدارس الخاصة بمناهجها المتعددة وبالهوية الوطنية وتطبيق مناهج المواد الأساسية وبتطبيق الخطة الدراسية والأنشطة التي تطلبها الوزارة، وهناك التزام بالنظم واللوائح مع تطبيق الأنظمة الجديدة للوزارة.

وأشار مسؤولو الوزارة إلى أنه تم وضع جدول زمني مدروس، وفي أول العام الدراسي تم وضع خطة تطوير شاملة وتم تحديد كل ناتج تعلم بناء على دراسات مستفيضة وتجارب عالمية، ومبنية على نتائج الطلبة من الامتحانات الدولية والوطنية والمركزية.

دور الموجه في الهيكل التنظيمي الجديد

وتناول سعادة محمد علي الكتبي موضوع الهيكل التنظيمي الجديد في الوزارة ودور الموجه الفني الذي اكتسب الكثير من الخبرات، والاسهام في تطوير المناهج الدراسية وتزويد المعلم بقائمة المراجع العلمية التي تخدم المادة وتنميه علميا ومهنيا، متسائلا لماذا تم سحب هذا الدور الرئيسي للموجه وتم تحويلة إلى مدير المدرسة للقيام بالتقييم الفني للمعلم، وما هي التحديات التي تواجه الوزارة في تقييم أداء المعلمين.

وقال رغم أهمية دور المرشد الأكاديمي إلا أنه زادت المشكلات في ظل زيادة عدد الطلبة وهذا يتطلب مزيدا من الجهد من المرشد والسرية ومتابعة مختلف الحالات، مضيفا أنه تم اسناد عمل جديد للمرشد من عمل ميداني الى عمل مكتبي يتطلب الرد عليه في وقت قياسي وهذا يؤدي الى عدم فتح المجال له لمتابعة دور الارشاد مع الطلبة، مطالبا بزيادة عدد المرشدين بما يتماشى مع عدد الطلبة، متسائلا عن خطة الوزارة لاستقطاب وتوطين مهنة المرشد الأكاديمي وهل هناك دراسة لربطهم بنظام سلم وظيفي للترقيات، متسائلا لماذا لا يتم وضع آلية لتوزيع المرشد الأكاديمي على المدارس.

ورد معالي الوزير قائلا إن المدير هو القائد في المدرسة وهي عملية تعليم وتعلم وفي الهيكل الجديد هناك مدير أكاديمي وتم فتح شواغر كثيرة لدعم عملية التعليم والتعلم، وهي نماذج موجودة في عدد من الدول وتم الانتقال من النظام الكلاسيكي الى نظام حديث، مضيفا أن دور المعلم ليس إداريا ويتم تقييمه بناء على منظومة متكاملة حديثة.

وقال المرشد الأكاديمي ليس له علاقة بالحضور والغياب وهو موجود في الحلقات من واحد الى ثلاث، مضيفا أنه في شهر ابريل يتم الإعلان عن تنقل المعلمين وتتم العملية بناء على الفرص المتاحة.

وأشار مسؤولو الوزارة إلى أنه يتوفر مرشد أكاديمي في الوزارة لكل 300 طالب وتم رفد المدارس بعدد من ضباط السلوك بعدد 33 ضابط سلوك، وتم وضع برامج تدريبية لتأهيل المرشدين الأكاديميين للقيام بدورهم على الوجه الأفضل، وتم تعيين أكثر من 50 مرشدا أكاديميا والوزارة تعمل على خطة توفير مراكز إرشادية متخصصة لتوفير الدعم للطلبة وأولياء أمورهم.

التوطين واستقطاب الذكور للتعليم

وتناول سعادة محمد علي الكمالي موضوع التحديات التي تواجه التوطين في القطاع التربوي والهوية الوطنية والثقافة الوطنية للمعلم التي لها آثار مباشرة على البيئة التربوية والطلبة، متسائلا عن الإجراءات والحوافز التي قامت بها الوزارة وتقدمها لاستقطاب المعلمين الذكور.

ورد معالي الوزير قائلا إن الكل يعلم صعوبة استقطاب الذكور، وكلية التربية تخرج حاليا معلمين فقط للرياض والحلقة الأولى وتم التعاون مع الجامعات لتأهيل معلمين للحلقة الثانية والثالثة وهذا يحتاج الى بكالوريوس وسابقا كان 80 بالمائة من المواطنين يدرسون المسار الأدبي وحوالي 20 بالمائة علمي، مشيرا أن الخريجين من المدرسة الإماراتية الجديدة سوف يستطيعون الالتحاق بالجامعات وتحويلهم إلى معلمين، والتعليم في كل دول العالم 70 بالمائة منه هم من الإناث، مؤكدا أن الأولوية هي للتوطين والبحث عن المعلم.

وأشار مسؤولو الوزارة إلى أنه تم تعيين 73 مهندسا منهم 60 بالمائة مواطنون وهناك شح للمعلم الذكر على مستوى العالم.

وتناول سعادة حمد الرحومي موضوع التطوير وأهميته، وموضوع المناهج والجدول الزمني واتجاه المواطنين الى المدارس الخاصة بدلا من المدارس الحكومية التي هي بدون مقابل ومجاني، وتجربة التعديل الكاملة عن المناهج ودور المعلم والطالب وولي الأمر، والأنظمة المطبقة والإشكاليات التي تواجه الوزارة وتطوير المناهج بما يتناسب مع العصر، والتوطين والاستقالات والأرقام الخاصة بها، وسرعة اتخاذ قرارات التعيينات.

وأشار إلى موضوع الميدان وتهيئته بما يتناسب مع الذين الجدد الذين تم تعيينهم والترتيبات التي اتخذتها الوزارة لإعلان نتائج الثانوية العامة.

ورد معالي الوزير مؤكدا أن الاستقالات نسبتها وصلت الى ما يقارب 5 بالمائة هي منخفضة، والوزارة لديها تواصل مع الميدان وأولياء الأمور في جميع إمارات الدولة، وقبل عام تم ادراج مناهج جديدة وتم دراستها والاستفادة منها لجميع الصفوف وادراج المناهج الحديثة.

دور القيادة والإدارة المدرسية الفاعلة كعامل حاسم في المدارس التي تسعى الى تمكين الطلبة

وتطرق سعادة الشيخ محمد النعيمي الى أهمية دور القيادة والإدارة المدرسية الفاعلة كعامل حاسم في المدارس التي تسعى الى تمكين الطلبة لتحقيق أفضل نتائج، ودور المدير في الميدان التربوي متسائلا عن سبب أخذ بعض صلاحيات مدراء المدراس ومنحها إلى مدراء النطاق وما هي معايير اختيارهم وهل لديهم المهارات لقيادة المدارس.

كما تطرق الى المواد الدراسية وبعض المواد لا تخضع لامتحانات مثل مادة التربية الإسلامية وتم تطبيق نظام التقييم المستمر بدون امتحان ولماذا تم تطبيقها على هذه المادة من بين كل المواد.

ورد معالي الوزير قائلا تم إعطاء المدارس صلاحيات حديثة، وتم التنسيق مع الموارد البشرية لوضع مواصفات معينة وهناك لجان خاصة بوضع المعايير، وكل مادة لها أسلوب قياس محدد بناء على المهارات في نهاية العام ومادة التربية الإسلامية عبارة عن ثقافة وعلى الطالب فهمها وتطبيقها في حياته ويوجد امتحانات توضع من قبل المدارس، وهناك منظومة قياس جديدة سيتم الانتهاء منها خلال أسبوعين.

استراتيجية الوزارة واطلاع الميدان عليها بكل وضوح وشفافية

وتناول سعادة الدكتور سعيد المطوع موضوع استراتيجية الوزارة وتلقي الميدان لها واطلاع الميدان عليها بكل وضوح وشفافية، والمركز الذي أنشأته الوزارة لتدريب المعلمين متسائلا هل تم تقييم المعلمين قبل تطبيق المناهج الجديدة ام بعد، وإخضاع المعلمين الأجانب لدورات دورية حول بيئة وطبيعة مجتمع الإمارات وعاداته وتقاليده كونهم قادمين من دول مختلفة، وبرامج التدريب والدورات التي يخضع لها المعلمون المواطنون والحوافز التي يحصلون عليها، والرقابة والمعايير الموجودة في الوزارة للقطاع الخاص.

واقترح إنشاء لجنة تدقيق ومراجعة للمناهج تقوم بالمراجعة المستمرة.

ورد معالي الوزير قائلا الوزارة لديها مركز تدريب وهناك مراكز أخرى لحصول المعلم على الرخصة وهناك امتحان للحصول على هذه الرخصة، والوزارة تعتمد مناهج معينة تراعي مجتمع وعادات دولة الإمارات، وهناك نشرات لجميع المعلمين ولقاءات مستمرة وبالنسبة للأجانب يخضعون خلال أول ثلاث أسابيع عن دورات تعريفية لعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، ثم يدخل الميدان التربوي.

تطبيق لوائح السلوك ودمج المدارس

وتناول سعادة خلفان بن يوخه موضوع تطبيق لوائح السلوك التي تؤدي إلى تعزيز هيبة المعلم متسائلا حول أسباب عدم تطبيق بعض المدارس لهذه اللوائح ومنها خاصة بردع الطلبة من الغياب المتكرر، كما تساءل عن نقص الكادر التعليمي مثل مدير مدرسة ونقص في المدرسين في بعض المدارس ولماذا تقوم الوزارة بدمج بعض المدارس ثم تتحول الى تعليم مسائي أو مراكز تدريب متسائلا عن أسباب دمج الحلقات التعليمية، وتناول موضوع تعيين مدربي الرياضة.

ورد معالي الوزير قائلا إن لائحة السلوك تم تطبيقها العام الماضي لمدة سنه وهناك لجنة تشرف عليها وتم تطويرها وهي في المراحل النهائية لاعتمادها السنة القادمة وسوف تقوم فرق الرقابة بالتأكد من تطبيقها من قبل المدارس، مشيرا إلى أنه توجد مدارس غير صالحة للاستخدام ويتم تقييمها واعداد تقرير بشأنها وبعض المدارس يكون فيها كثافة قليلة يتم دمجها مع مدرسة أخرى ودمج المراحل المختلفة مطبق في الوزارة.

الاهتمام بأصحاب الهمم

وتطرقت سعادة عائشة ليتيم إلى موضوع التعليم كحق لجميع المواطنين والاهتمام بجميع الشرائح بما فيهم أصحاب الهمم وهذه الشريحة لم تحظى باهتمام الوزارة خلال إعداد المناهج، متسائلة هل تم وضع خطة لتدريب وتأهيل هذه الفئة كل حسب إعاقته، كما تطرقت الى موضوع الدروس الخصوصية لهذه الشريحة، وعن سبب إيقاف المعاهد التي تقدم دروس خصوصية وهل هناك برنامج لدعم هؤلاء الطلبة.

ورد معالي الوزير قائلا يجب أن تكون المدراس عبارة عن مراكز أيضا لتقوية الطلبة خاصة أيام السبت في بعض المواد، وهناك مسؤولية تجاه المجتمع ومنها تقديم دروس للذين لديهم ضعف في أمور معينة كي يعتمد الطالب على نفسه في التدريس.

وردت معالي جميلة المهيري قائلة إنه في عملية الدمج تم وضع العديد من السياسات والنظر الى تجارب دولية لوضع برنامج الدمج الذي يواكب افضل الممارسات وأصحاب الهمم في العديد من الحالات التي يجب التعامل معها كلا على حدة، وتم إنشاء سبع مراكز للتربية الخاصة في كل امارة لاستقبال أصحاب الهمم وتقييمهم وتم تدريب العديد من المدرسين للتعامل معهم وهذا الأمر يتطلب الكثير من الجهد والتدريب وتم إنشاء الكثير من حقائب التدريب وتكوين فرق مواطنة في مجال التربية الخاصة للتعامل معهم، بالإضافة الى التعاقد مع بيت خبرة لذوي صعوبات التعلم التي تحتاج الى برنامج خاص  وتم مباشرة البرنامج، مضيفة أنه بالنسبة للامتحانات هناك كتب الكترونية وأيضا امتحانات الكترونية، وهناك تطور في المنظومة التعليمية.

نظام المسارات في التدريس

وتطرق سعادة عبدالعزيز الزعابي الى موضوع خطة الوزارة ومساراتها الثلاث العام والمتقدم والنخبة، مشيرا أن في التجارب الدولية تقدمت المدارس الحكومية على الخاصة، متسائلا عن الأسباب التي تم اتخاذها لاستحداث هذه المسارات مؤكدا أهمية أن يتم تقييم هذه المسارات، كما تناول نسبة استهداف تسجيل الأطفال في رياض الأطفال وطالب برفع النسبة من 95 بالمائة إلى نسبة 100 بالمائة.

ورد معالي الوزير قائلا هناك منظومات التسريع للطلبة ونظام المسارات وتم دراستهما وتم تطبيق نظام المسارات والذي تم تطبيقه قبل عشر سنوات في أبوظبي، وسنويا نخرج ما يقارب من 1700 طالب من المسار ومن الصف التاسع هناك اختلاف في ميول الطلبة، والطالب لديه الخيارات بما يناسبه ويوجد منظومة أخرى لمواد أساسية ومواد اختيارية.

وردت معالي جميلة المهيري قائلة إن 95 بالمائة هو مؤشر ليلتحق الأطفال برياض الأطفال وهناك وعي من أولياء الأمور لما له من أهمية في المسلك التعليمي لأي طالب.

توظيف خريجي اللغة الانجليزية

وتناول سعادة سالم عبدالله الشامسي موضوع توظيف المواطنين في عدة تخصصات خاصة اللغة الإنجليزية، وتطرق إلى استطاب المعلمين من خارج الدولة متسائلا لماذا لا تكون الأولوية للمواطنين الخريجين، واستفسر قائلا هل يوجد توجه لإلغاء تخصص اللغة الإنجليزية من الجامعات الوطنية.

ورد معالي الوزير قائلا هناك معايير معينة في كل مادة ودائما الأولوية للمواطنين واللغة الإنجليزية لغة التعليم العالي لذلك قمنا برفع معايير معلم اللغة الإنجليزية بأن يكون متخصص لغة انجليزية وكل من لديه رغبة في التدريس ولديه مجال لرفع مستواه خلال ستة أشهر او سنة الوزارة ترحب به، مشيرا إلى أن هناك تعاون مع الجامعات لرفد الميدان التربوي في جميع المواد وقسم التوظيف يتواصل بشكل اسبوعي لمعرفة المؤهلات وتسريع التعيين.

وتطرق سعادة فيصل الذباحي إلى أهمية وضع نظام واضح للتدريب بما يحتاجه الميدان التربوي، متسائلا ما هي التحديات التي تواجهها الوزارة في إعداد البرامج التدريبية لتحسين وتطوير مستوى المعلمين.

ورد معالي الوزير قائلا يتم عمل مسح للمعلمين ويتم وضع برنامج تدريب حسب المهارات التي يحتاجونها وهناك فلسفة جديدة طبقت لتحديد مستوى المعلمين وتحديد مهاراتهم.

وتناول سعادة جاسم النقبي موضوع اركان التعليم وهي المعلم والمدرسة والمادة التعليمية والطالب وجودة التعليم، وتطرق إلى موضوع الاستثمار في التعليم من قبل القطاع الخاص لإنشاء مدارس حديثة وكوادر مؤهلة للوصول الى الرقي بالتعليم، متسائلا عن معايير قبول إنشاء مدارس خاصة بالدولة وهل هناك مواصفات خاصة للمتقدم.

ورد مسؤولو الوزارة مبينين أنه يتم تطبيق معايير على جميع المدارس وسيتم وضع معايير خاصة لافتتاح المدراس الخاصة تعتمد على الجودة منذ البداية بحيث يقدم المستثمر ملف شامل قبل أن يقوم بأي شيء ويتم مراجعتها من قبل خبراء متخصصين في الوزارة.

وتطرق سعادة سالم علي الشحي لموضوع إدارة الميدان التربوي وخلق قائد سواء كان مدير مدرسة أو معلم أو طالب، مشيرا إلى أن آلية التواصل بين مدراء المدارس والنطاق غير فاعلة، كما أشار الى أن هناك مدرسين حصلوا على تقييم عالي وحتى الآن لم يحصلوا على المكافآت.

ورد معالي الوزير قائلا مهارات التواصل إيجابية والنقاش والحوار هي مهارات تحتاج الى تطوير وتم تنظيم دورات تدريبية حول أفضل الأساليب وهناك من لديه قدرات وهناك من يحتاج الى دورات وهذا دور الوزارة مستمرة فيه وهناك قنوات تواصل مختلفة.

وبشأن الاستقالات أوضح الوزير توجد العديد من الاستقالات التي يتم تقديمها وسحبها ويتوقف المتقدم عن التدريس ثم يرجع الى التدريس، مضيفا أن هناك حوالي 383 معلما واداريا يفوقون التوقعات وسيتم تكريمهم هذا العام، ومعدل الأنصبة يختلف من حلقة الى حلقة وما لديه 20 حصة لا يتجاوز 24 بالمائة من معلمي الوزارة.

رفع مستوى المعيشة والرواتب والإجازات والاستقرار الوظيفي للمعلمين

وتناول سعادة الدكتور محمد المحرزي موضوع المعلم الذي هو محور العملية التعليمية والرواتب التي يتقاضونها، متسائلا عن خطط الوزارة في رفع مستوى المعيشة والرواتب والاجازات والاستقرار الوظيفي للمعلمين.

وقال المعلم هو الأساس في كل عمليات الوزارة من حيث الحوافز والتدريب والتأهيل والتطوير، مؤكدا أن المزايا وسلم الرواتب هي حافز لجذب المواطنين لهذا الحقل.

ورد معالي الوزير قائلا دائما نسمع تقارير عن رواتب ومزايا والرواتب في الدولة تعتبر الأعلى بين دول العالم والمشكلة ليست في الراتب ولكن هناك دول لديها منظومة تأهيل متخصصة والرواتب التي تنشر في دول أخرى هي قبل اقتطاع الضرائب التي قد تصل الى 40 بالمائة.

وقال في المنظومة الجديدة تم استحداث العديد من الشواغر ويتم العمل عليها حاليا، وهذا الأمر سيوفر شواغر ومناصب للمعلمين والهيكل معتمد وهذا نموذج موجود في العالم وهي أنظمة دولية.

وتناولت سعادة عفراء البسطي موضوع الامتحانات المجانية والكفاءات الوطنية من الطلبة الذين يعملون في مختلف المؤسسات الوطنية، مشيرة إلى موضوع الطالب والمخرج العلمي وصياغة بعض المصطلحات في مادة العلوم للصف الثالث ومراجعة المناهج، متسائلة هل هناك مراجعة علمية مخلصة ولغوية لهذه المناهج وما هو دور المسؤولين في متابعتها ولا بد أن تكون هناك بصمة إماراتية مرتبطة بالبيئة المحلية خاصة في الكتب المترجمة.

ورد معالي الوزير قائلا هناك فرق قامت بمراجعة العديد من المناهج وتم تصحيح العديد منها وتم رصد الأخطاء، مشيرا أن الموائمة في المناهج على مراحل وفي العام القادم ستتم بصورة أفضل.

وقال مسؤولو الوزارة نحن ندرك كل خطأ علمي ولغوي موجود في المناهج من الصف الأول ولغاية الثاني عشر والخطأ مرصود في اللجنة العلمية والخطأ أنه ذهب الى المطبعة ولم يتم ادخال التصحيح وفي كل كتاب علمي هناك مراجعة لرصد أي خطأ علمي، ويتم تدقيق النسخة الإلكترونية الموجودة لدى الطلبة مباشرة، مبينين أنه في الفصل الثالث تم تحسين جودة المنتج مع مرور الوقت ونحن نضمن أن الفصل الثالث كان شبه خالي من الأخطاء وتم مراجعة جميع الأخطاء في جميع المناهج لضمان سلامة المناهج المقدمة للطلبة في العام القادم.

وتناولت سعادة عزة سليمان موضوع المدارس الحكومية الإماراتية الجديدة وهل هناك مخطط لمدارس حكومية جديدة تراعي التوسع العمراني مؤكدة أهمية وضع بيئة مناسبة تراعي البعد السكاني في مرحلة السكن ونظام التتبع الإلكتروني الذي طبق في المدارس الخاصة وهل تم الانتهاء من وضع تصاميم للمبنى التعليمي يراعي أيضا احتياجات ومتطلبات أصحاب الهمم، وما هي نتائج التوطين في رياض الأطفال، ومبادرة الوزارة في الاستعمال الأمثل للكتاب وما هي النتائج في هذا المجال موضحة أنها بادرة طيبة تزرع الاستدامة وحسن الاستهلاك لدى الطلبة، وآلية التحقيق والشؤون القانونية في الوزارة والإجراءات المتبعة في هذا المجال.

ورد معالي الوزير قائلا نسبة التوطين عالية جدا في رياض الأطفال وكان هناك مشروع تم إعداده في عام 2010 لتطوير معلمي الرياض وتم في عام 2015 وضع خطة لتسريع التطوير وهناك تعاون مع مجلس ابوظبي للتعليم وتوجد منظومة تدريب، ومشروع لتدوير الكتب، ونشجع الطلبة على الاحتفاظ ببعض الكتب لأهميتها كمراجع، ولدينا مشروع إنشاء مباني جديدة وسيتم الانتهاء منها وتم اعتماد تطوير 42 مبنى روضة والحلقة الثانية والثالثة وجاري العمل بها.

وقال هناك خطة شمولية تم اعدادها وتم رصد خطة زمنية لها والمباني الجديدة يتم إنشاؤها عن طريق وزارة تطوير البنية التحتية وفيما يخص الصيانة هناك تعاون مشترك بين الوزارتين.

وتناول سعادة أحمد الحمودي موضوع الأعباء الوظيفية على المعلم والذي يمتد الى الأعمال الإدارية والساعات التطوعية وارتفاع عدد الحصص، متسائلا عن الهدف من إدراج التطوع في تقييم أداء المعلم وماهي الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لحل مشكلة الأعباء الوظيفية للمعلم.

ورد معالي الوزير قائلا إن أكثر المعلمين نصابهم أقل من 24 حصة ويوجد في النظام الجديد مختصون في شؤون الطلبة والإدارية وهناك من لديه نصاب عالي ويغادر المدرسة حسب ظروف العمل الخاصة به، والمعدل العالمي هو 27 حصة ونحن أقل منه ونسعى الى أن لا يزيد النصاب عن 24 حصة، وفي الهيكل الجديد نحاول تخفيف النصاب عن المعلمين، مؤكدا أن التطوع هو ثقافة تعليمية والسياسة تشجع المعلم عليه والهدف أن ينشأ الطالب والمعلم في بيئة تطوعية وتم إطلاق التطوع على مستوى الدولة ولدينا معرض اكسبو 2020 قادم ونحن بحاجة الى جهد التطوع.

وقال سعادة محمد بن كردوس العامري إن المدرسة الإماراتية ناجحة بجميع المقاييس ولدينا الثقة في وزارة التربية ولا بد من التغلب على المعوقات التي تواجه الوزارة والطريق مشيدا بما تبذله الوزارة من جهد للوصول الى المثالية  في القطاعين التربوي والتعليمي، وتساءل عن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بشأن تدريس التربية الأخلاقية، وطرح فكرة الاستعانة بالعسكريين في العملية التربوية.

ورد معالي الوزير قائلا التربية الأخلاقية هي مادة مهمة جدا وهي ضرورة ماسة ولدى تطبيقها من الحلقة الأولى الى الصف الثاني عشر سنشعر بالتحسن وهي مهمة لإيجاد جيل محصن وأيضا تم إضافة مادة التربية الإعلامية للتعامل مع الإعلام بما يعزز من تعاملهم مع الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.


تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام - للاخبار العاجلة : UAESABQ

وتس اب  - أرسل اشتراك على الرقم : 004915792356885




التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: