أمين عام رابطة العالم الإسلامي: المقاطعة واجبة تجاه أي دولة تضر بالوحدة الإسلامية

sabq2-600x55313

أمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى

اعتبر أمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى المقاطعة واجبة تجاه أي دولة تتبنى سياسات تؤثر على أمن واستقرار الدول الشقيقة والمجاورة لها ويجب كشف سياستها المعادية والمسيئة للأمن والاستقرار ولاسيما لجيرانها في منظومتها العربية والاسلامية وأيضاً في المنظومة الدولية.

وقال العيسى في مؤتمر صحفي في طوكيو رداً على سؤال تأثير الأزمة القطرية على الوحدة الإسلامية أن هذه المقاطعة تعزز من الوحدة الاسلامية لأنها تكشف دعمها للمنظمات الارهابية والمتطرفة، لافتاً إلى أن الوقوف مكتوفي الأيدي تجاه ممارسات تلك الدولة يقوض الوحدة الاسلامية.

وجاء المؤتمر الصحفي في ختام زيارة العيسي لليابان اليوم بعد مشاركته في مؤتمر “قمة قادة الأديان العالمية” في جبل هايي بمدينة كيوتو اليابانية، بحضور عدد كبير من ممثلي المؤسسات والطوائف الدينية في العالم.

وقال العيسى إنه تحدث خلال زيارته عن أهمية السلام مؤكداً أن رابطة العالم الإسلامي هي منظمة عالمية جامعة للشعوب الإسلامية.

والتقى العيسى خلال الزيارة بعدد من مسؤولي الحكومة اليابانية وقال أنه استمع إلى الأفكار المعتدلة والسلمية التي هي جزء لا يتجزأ من نسيج الفكر والسياسة اليابانية التي فرضت احترامها على الجيمع باعتبار أن اليابان بلد السلام والتسامح والانفتاح والحريات.

مؤكداً لمستضيفيه اليابانيين أن رابطة العالم الإسلامي تهتم بنشر السلام وإيضاح حقيقة الدين الإسلامي وكشف الأفكار المتطرفة ومحاربة ظاهرة (الإسلامو فوبيا) التي تضر المسلمين قبل غيرهم.

وقال ان الافكار المتطرفة التي يمثلها تنظيم داعش الارهابي لاتشكل وبحسب آخر الاحصائيات نسبة واحد من مئتي مليون بالنسبة لعدد سكان العالم الاسلامي الذي يحاربون الفكر المتطرف، وبأن العالم الاسلامي قبل غيره تضرر من هذه الافكار والأعمال الشريرة والارهابية لهذه الفئات المتطرفة.

واعتبر أن داعش والقاعدة وكل من يحمل فكرا ارهابيا هو خارج عن الفكر الاسلامي وعن دائرة الاسلام تماماً.

وقال ظاهرة ان (الاسلام فوبيا) جناية على مليار وثمانمئة مليون مسلم حول العالم وهي ظالمة تسيء إلى مشاعر وعاطفة مليار و800 مليون مسلم حول العالم كلهم معتدلون يعملون لخدمة بلادهم ونشر السلام. وحذرمن أن تقاعس المسلمين في مواجهة (الإسلام فوبيا) يعني تقديم خدمة كبيرة لداعش والقاعدة التي تضع في قائمة أهدافها الإرهابية ضرب المسلمين المعتدلين.

وانتقد أمين عام رابطة العالم الإسلامي مبدأ تصدير الثورة الإسلامية الذي تتبعه ايران بمايؤدي لخلق نزاعات مذهبية وطائفية في المنطقة وخارجها وقال نحن نريد بقاء منطقتنا ودولنا في السياق السلمي بعيدا عن التطرف والطائفية وتوظيف الدين الاسلامي لأهداف سياسية.

ورداً على سؤال بأن تقارير صحفية تتحدث عن اختراق عناصر استخبارات وتجسس عالمية لداعش والقاعدة أجاب العيسى، “لاأعتقد أن هناك مخابرات عالمية حرفت أو أسست هذا الفكر الارهابي المتطرف لكن ربما هناك جهات لبعض الدول تستغل الأحداث بهدف زعزعة الاستقرار وتحقيق مصالحها السياسية.

وقال “هذا فكر متطرف نشأ بانحراف ديني شذ به عن الفكر الاسلامي المعتدل الذي تعايش مع الانسانية بكل تسامح ومحبة وتعاون عبر 1400 عامً من الحضارة الإسلامية.


تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام - للاخبار العاجلة : UAESABQ

وتس اب  - أرسل اشتراك على الرقم : 004915792356885




التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: