الدوحة تواصل بيع استثماراتها وتعرض أصولا في لندن

sabq2-600x55313

يوما بعد يوم ينكشف حجم الضرر الاقتصادي الكبير الذي لحق بقطر، نتيجة مقاطعة الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب لها، حيث تعتزم هيئة الاستثمار القطرية بيع مبنى إداري تملكه في حي “كناري وارف” المالي في لندن، وتؤجره حالياً مجموعة “كريديت سويس”، وذلك بحسب ما نقلته وكالة “بلومبيرغ” عن مصدرين.

وقالت الوكالة “إن صندوق الثروة السيادية التابع لقطر قام بتعيين وسيطين تجاريين من أجل عرض المبنى الإداري للبيع بقيمة أولية 450 مليون جنيه إسترليني “610 ملايين دولار”.

يشار إلى أنه في خطوة تراجع جديدة لنفوذ قطر في العالم لتعويض عقدة نقص في مواجهة اقتصادات كبرى في المنطقة عن طريق ذراعها المالية المتمثلة في جهاز قطر للاستثمار، قام الصندوق ببيع حصة من الأسهم في شركة تيفاني آند كو، بقيمة 417 مليون دولار، أي ما يشكل 40 في المئة، من حصته في الشركة، وفقاً لما ورد في صحيفة “الاقتصادية”.

وقد باع جهاز قطر للاستثمار 4.4 مليون سهم في شركة تيفاني آند كو Tiffany & Co من خلال بنك مورغان ستانلي، بحسب بيان حصلت “بلومبيرغ” على نسخة منه، وبعد الصفقة التي تمت عند سعر يراوح بين 94.4 و94.75 دولار للسهم، سيستمر الصندوق القطري في امتلاك حصة 9.5 في المئة في الشركة.

وحتى الآن، ضخ الصندوق السيادي القطري ما يقارب 40 مليار دولار من احتياطياته البالغة 340 مليار دولار، لدعم اقتصاد البلاد خاصة النظام المالي خلال الـ 60 يوما الأولى للأزمة، بحسب “موديز”، وذلك بعد هرب الودائع الأجنبية من المصارف القطرية.

وسبق للصندوق القطري أن قلص حصته في بنك كريدي سويس إلى 4.94 في المئة، كما أنه تخارج بشكل شبه كامل من شركة روسنفت خلال الأسبوع الماضي، بعدما كان قد استحوذ على حصة في الشركة الروسية في كانون الأول (ديسمبر).

وسبق للصندوق القطري أن قلص أسهمه المباشرة في مجموعة “كريدي سويس” إلى 4.94 في المئة.

وكان الصندوق يملك 5.01 في المئة، من حقوق التصويت، وتراجعت نسبة حيازة قطر الإجمالية – بما فيها السندات التي تتحول إلى أسهم إذا ما انخفضت مستويات رأس المال – إلى عتبة معينة إلى 15.91 في المئة، من نسبة الـ 17.98 في المئة، الأصلية.

كما أجبرت المقاطعة قطر على بيع بنك لوكسمبورغ الدولي، الذي تأسس قبل 161 عاما من “بريسيشن كابيتال”، الذراع الاستثمارية لأفراد في الأسرة المالكة القطرية من بينهم رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

وأبرمت شركة ليجند هولدنجز الصينية، صفقة للاستحواذ على حصة نسبتها 90 في المئة، في بنك لوكسمبورغ الدولي من الأسرة المالكة في قطر مقابل 1.48 مليار يورو “1.76 مليار دولار”، في أكبر عملية استحواذ لها في الخارج.

وقالت “ليجند” المالكة لمجموعة لينوفو لأجهزة الكمبيوتر في بيان “إنها تجري عملية الشراء عبر “بيوند ليب”، وحدتها في هونغ كونغ”.

وكانت “رويترز” قد أكدت في تموز (يوليو) أن “ليجند” تجري محادثات مع “بريسيشن” بخصوص استحواذ محتمل على بنك لوكسمبورغ الدولي.

كما تخارج جهاز قطر للاستثمار بشكل شبه كامل من شركة روسنفت خلال الأسبوع الماضي، بعدما كان قد استحوذ على حصة في الشركة الروسية في كانون الأول (ديسمبر).

ووقع تحالف يضم جهاز قطر للاستثمار وشركة جلينكور، صفقة مع شركة الطاقة الصينية سيفك يبيع بموجبها حصة نسبتها 14.16 في المئة، يملكها في شركة روسنفت، التي تملك الحكومة الروسية فيها حصة مسيطرة.

وبعد إتمام الصفقة سيبقى التحالف يمتلك حصة في الشركة الروسية نسبتها 5.2 في المئة، منها 0.5 في المئة، لشركة “جلينكور” و4.7 في المئة، لـ “جهاز قطر للاستثمار”.

وقال بيان صادر عن شركة جلينكور السويسرية، المتخصصة في تجارة السلع الأولية، ونشر في بورصة لندن “إن أسهم التحالف التي يملكها في “روسنفت” ستباع للشركة الصينية بسعر يزيد 16 في المئة، على متوسط سعر السهم الواحد للأيام الـ 30 الماضية”.

وكان مختصون دوليون قد أكدوا أن جوانب الخلل في الأداء الاستثماري لجهاز قطر للاستثمار، لا تختلف عن جوانب الخلل السائدة في أداء الاقتصاد القطري ككل، فمنطق قطر في استثمار الفوائض المالية من بيع الغاز في الأسواق العالمية، الذي ساد قبل تأسيس الجهاز، هو ذات الوضع الذي ساد في مرحلة ما بعد تأسيس جهاز قطر للاستثمار، حالة من التخبط وعدم وضوح الرؤية، التي كان يتوقع أن يتم التغلب عليها مع إنشاء جهاز قطر للاستثمار عام 2005، لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: