الإمارات تدعو المجتمع الدولي إلى وضع مشاغل الشباب في الاعتبار عند تنفيذ جدول الأعمال الحضري

sabq2-600x55313

دعت دولة الإمارات المجتمع الدولي إلى وضع مشاغل الشباب في الاعتبار عند تنفيذ جدول الأعمال الحضري وتعزيز إشراكهم الفاعل في خلق مدن مستدامة ومستوطنات بشرية للجميع.
جاء ذلك في البيان الذي أدلى به ممثلا شباب الإمارات الآنسة سارة السويدي والسيد عمر المطوع أمام المداولات التي أجرتها اللجنة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخرا حول البند المتعلق بمؤتمر الأمم المتحدة للسكان والتنمية (الموئل).

وسلط البيان الضوء على الدور الهام الذي يجب أن يضطلع به الشباب في التنمية بوصفهم عناصر للتغيير ويمتلكون الإمكانيات الهائلة التي تؤهلهم للدفاع عن قضاياهم وقضايا مجتمعاتهم.
كما استعرض البيان جانبا من تجربة الإمارات التي نما سكانها لأكثر من 300 في المائة خلال السنوات الـ 15 الماضية ..مؤكدا أنها وضعت جميع فئات الشباب بما فيهم ذوي الإعاقة في صميم عملية تنميتها الوطنية.

ولفت إلى أربع دروس نابعة من تجربتها التي يمكن الاستفادة منها كركائز في تنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد وهي انتهاجها للتسامح والإدماج والتعايش السلمي كقيم أساسية للتنمية المستدامة في إطار حضري وأيضا انتهاجها للقوانين والأحكام والمبادرات بما فيها التعليمية المعززة لأهداف تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين في كافة قطاعات العمل ومستويات الأجور والمشاركة في مجالس الإدارات ومراكز صناعة القرارات علاوة على نجاحها في إنشاء مدن مستدامة لأجيال المستقبل تعتمد في تنميتها على استخدام الطاقة المتجددة النظيفة في إطار أسعار منخفضة وأهداف طموحة كتطبيق قوانين إلزامية تحدد مواصفات المباني الخضراء ..مؤكدا على أن هذه الطاقة لا تحقق فقط استدامة البيئية فحسب وإنما أيضا توفر فرصا مهمة لعمل الشباب والنمو استعدادا لاقتصاد ما بعد النفط الى جانب التزامها بإيجاد فرص مستدامة للشباب ..لافتا إلى تعهدها العام الماضي في كيتو بتعزيز فرص حصول الشباب على التعليم وتنمية المهارات والتوظيف لزيادة الإنتاجية ونشر الرخاء بين المدن.

وشدد البيان بهذا الخصوص على أهمية الأخذ بالاعتبار أثناء النظر في قضايا التنمية الحضرية مسألة تعزيز مشاركة الشباب في صميم جدول الأعمال الحضري الجديد وإعدادهم حسب متطلبات سوق العمل في المستقبل ليتسنى لهم اليوم الاستمرار في قيادة عملية الابتكار والتنمية للغد.

وجاء في البيان ” إن الشباب لن يرثوا المدن فقط باعتبارهم الجيل المقبل بل شكلوا القسم الأكبر من سكان المناطق الحضرية”.

ونوه إلى أنه وفي إطار تمكين الشباب وإشراكه في عمليات اتخاذ القرار عينت حكومة الإمارات وزيرة للشباب في عمر الـ 22 عاما كما أنشأت قنوات مبتكرة مثل مجالس الشباب المحلية والدولية تهدف إلى تعزيز أصوات الشباب والاستماع لوجهات نظرهم.

وأشار إلى عزم الدولة عام 2020 استضافة منتدى أبوظبي الحضري العالمي وهو الحدث الذي سيسهم في تعزيز الرسالة المشتركة للمجتمع الدولي بشأن تنفيذ رؤية مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالسكان والتنمية الثالث.

واختتم البيان مشددا على أهمية دعم الأمم المتحدة للشباب وتعزيز مشاركتهم باعتبارهم المحرك الرئيسي لخطط تنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: