“التربية” تطلق مشروع هندسة العمليات الموحد بالوزارة لتحقيق أفضل أداء حكومي

sabq2-600x55313

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن إطلاق مشروع هندسة العمليات المطور بهدف تصميم مختلف العمليات التنفيذية وإدارتها بجانب وضع إطار يوضح التقاطعات والتداخلات مع العمليات، وتصميم وتطوير العمليات المؤسسية ومعالجة الازدواجية والتداخل ومتابعة الأداء، تحقيقاً لأفضل أداء حكومي فعال.

جاء ذلك  خلال اللقاء الذي نظمته إدارة الاستراتيجية والمستقبل بمبنى 2071 في مقر الوزارة بدبي لاطلاع القيادات التربوية بالوزارة على تحديثات منظومة التميز الحكومي “الجيل الرابع” بالتعاون مع برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، بحضور معالي جميلة المهيري وزير دولة لشؤون التعليم العام  وسعادة الوكلاء والوكلاء المساعدين وفرق عمل منظومة التميز الحكومي والمدراء العموم.

وأكدت معالي جميلة المهيري في كلمة لها أمام الحضور، أن منظومة التميز الحكومي وجدت من أجل بلوغ أداء أفضل، وتحقيق مؤشرات الدولة الوطنية وأجندتها، وتسريع عجلة التطور وتحقيق الريادة في المعايير المتبعة، واستخلاص أفضل البرامج والمبادرات والأفكار التي ترقى بالعمل الحكومي، بما ينعكس على الخدمات المقدمة وجودة الأداء بشكل عام.

ودعت معاليها الحضور من القيادات التربوية والمختصين والمعنيين بضرورة العمل ضمن الفريق الواحد، وفق منهجية واضحة وموحدة، وتقديم أداء مميز  ومشرف وتحقيق المعايير المطلوبة للتميز متبوعة بمخرجات عالية الأداء.

وشددت معاليها على ضرورة التنسيق المستمر والمتواصل بين فرق العمل بالوزارة، لضمان رؤية صحيحة، وتحقيق المطلوب وفق مقتضيات ومحددات منظومة التميز الحكومي، مؤكدة أن الوصول إلى منصات التتويج ضمن هذه المنظومة هدف بالغ الأهمية نسعى إليه، وما طرأ من تغيير جذري ونوعي في المنظومة التعليمية يستحق منا جميعاً أن نبرزه.

معتبرة إياه ثمرة جهود متواصلة من جميع عناصر الميدان التربوي، وأنه لا يزال ينتظرنا الكثير من العمل بما يحقق الأهداف المنشودة والطموحة في تعليم تنافسي ينقلنا إلى مجتمع اقتصاد المعرفة.

وتم خلال اللقاء استضافة سعادة مريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي بمكتب رئاسة مجلس الوزراء، وفريق العمل في برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، بغية شرح التطورات والتحديثات الجديدة على المنظومة.

من حيث التعديلات على منظومة التميز الحكومي الجيل الرابعوكذلك التعديلات على فنات أوسمة رئيس مجلس الوزراء الجديدة، إذ تم إطلاق فئات ومعايير جديدة لأوسمة رئيس مجلس الوزراء.

وتطرقت مريم الحمادي خلال شرحها إلى التعديل في آلية المشاركة في فئة أفضل خدمة مشتركة، والمواعيد المتوقعة لتقديم الطلبات في نظام جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز – الدورة الخامسة، مسلطة الضوء على أبرز مفاهيم التميز ‏في منظومة ‏الجبل الرابع، و‏السعادة والإيجابية، وتحديث القدرات و ‏إبراز أهمية السعادة و الإيجابية، و‏تحديث المؤشرات ‏وادراج مؤشرات ‏السعادة والإيجابية.

بجانب أهمية الشراكة ودور المعنيين، وإبراز أهمية الشراكة ‏بين الجهات الحكومية ‏والقطاع الخاص ‏ومؤسسات المجتمع، فضلاً عن الحديث عن ‏المسرعات الحكومية، وإدراج أهمية المسرعات من مشاريع ومبادرات ‏للمساهمة في ‏الإسراع في تحقيق النتائج، والابتكار الحكومي واهميه الابتكار والتفكير المتجدد و‏الأبحاث والمعارف في خروج ‏ابتكارات وحلول مبدعة تخدم الجهات والدولة.

وتناولت مسألة الخدمات المشتركة والمتكاملة، وأهمية بناء شركات ناجحة للخروج بخدمات ‏متكاملة جديدة ‏من خلال ‏توظيف ‏التقنيات الحديثة.

وذهبت إلى التأثير المباشر على مبادئ التميز والتعديل في مفاهيم التميز في منظومة الجيل الرابع، إضافة إلى التعديلات في التصميم من حيث تغيير هيكلة المنظومة والمعايير وتعديل بعض المعايير الفرعية و الأوزان المعمارية، وعلى المقدمة الإرشادية للمحاور أو المعايير الرئيسية، وإعادة الصياغات او المسميات، والتعديل على مسميات المؤشرات للتوضيح من خلال ذكر المحاور وأمثلة على المؤشرات.

واستعرضت أيضاً، مفاهيم منظومة التميز الحكومي، مثل الرؤية المستقبلية الطموحة لإعداد هيكل حكومات المستقبل، والحكومة الرشيقة لخلق قيادات جديدة للتميز في المؤسسات الحكومية مستندة إلى مفهوم استشراف المستقبل ورشاقة الأداء والتجديد في الممارسات، وبناء قدرات متميزة وفريدة من نوعها.

وضمان عملها في نظام متكامل من خلال تبني التفكير التغييري، وقيادة الابتكار، فضلاً عن بناء حكومات قادرة على الابتكار وقيادة التفكير التغييري لتكون نموذجا رياديا في ابتكاراتها، بجانب مفاهيم القيمة النوعية، وتحقيق ثقة المواطنين في فعالية أداء الحكومات من خلال تحقيق القيمة النوعية لمهام وخدمات الجهات الحكومية.

وكذلك مفهوم الأداء الريادي المستدام، والتركيز على النتائج ذات الأثر طويل المدى، وتجاوز الأهداف التي تدفع باتجاه المراكز الريادية والالتزام بتحقيقها وتوفير الإمكانيات لاستدامتها.

من جانب آخر استعرض سالم القريني، مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل بوزارة التربية والتعليم نظام إدارة العمليات المؤسسية المطور والذي يهدف إلى تصميم وتطوير العمليات المؤسسية ومعالجة الازدواجية والتداخل ومتابعة الأداء.

وذلك تحقيقاً لأفضل مستويات في الأداء الحكومي الفعال بوزارة التربية والتعليم، واشتمل العرض على آلية تقديم الملاحظات والتعديلات على العمليات من قبل المعنيين بالوزارة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: