«الموارد البشرية الحكومية»: الرجال لا يتأثرون سلباً بالمكاسب الوظيفية للنساء
دراسة: الزواج والإنجاب لا يؤثران سلباً في طموح المرأة الوظيفي

sabq2-600x55313

كشفت دراسة بحثية نشرتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن «معظم النساء يدخلن أماكن العمل ولديهن مستويات الطموح التي لدى الرجال، من حيث الرغبة في تولي المناصب القيادية أو الحصول على الترقيات»، مشددة على أن «زواج المرأة العاملة وإنجابها لا يجعلانها أقل طموحاً».

وأشارت الدراسة إلى أن رفع طموحات المرأة العاملة لا يضع الرجال في وضع ضعيف، مؤكدة أن الاستطلاعات أظهرت أن «الرجال لا يتأثرون سلباً بالمكاسب التي تحققها النساء في بيئة العمل والمزايا التي يحصلن عليها».

ونفت الدراسة – التي نشرت في العدد الأخير من مجلة صدى الموارد البشرية، الصادرة عن الهيئة – نظرية ثابتة في علم التوظيف، تفيد بأن النساء أقل طموحاً من الرجال، لكونهن يضعن أهدافاً أقل من الأهداف الوظيفية لهم، ترتبط بالعمر والأمومة، ومن ثم فهن يفقدن الوظائف الراقية في المؤسسات، ليس بسبب عدم قدرتهن على أدائها، أو عدم توافر الفرص، ولكن لأنهن لا يردنها فعلاً.

وأكدت الدراسة أن «مشكلة طموح المرأة في العمل أكثر تبايناً، وقابلة للحل بسهولة أكثر مما يظن معظم المديرين التنفيذيين».

وأفادت بأن تحليل بيانات مسح أجري لعدد كبير من الموظفين حول طموح المرأة في العمل، أظهر أن «معظم النساء يدخلن مكان العمل ولديهن طموح لتولي المناصب القيادية، أو الحصول على الترقيات».

وقالت: «قد تكون بياناتنا المتعلقة بطموح النساء وأمومتهن مدهشة، لكنها أيضاً لا لبس فيها، فالولادة لا تؤثر إطلاقاً في رغبة النساء في القيادة، حيث إنه مع مرور الوقت تتطابق تقريباً مستويات طموح النساء اللواتي لديهن أطفال، واللواتي ليست لديهن أطفال، وعلى سبيل المثال، فعند طلب تسجيل أهمية فرص القيادة كسمة من سمات الوظيفة، كان متوسط الاستجابات من النساء اللاتي لديهن أطفال ضمن 1% من النساء اللاتي ليست لديهن أطفال عبر جميع الفئات العمرية».

وأشارت إلى أن «مستويات طموح النساء تتفاوت، لكن تختلف هذه المستويات من الطموح بحسب مؤسسات العمل، وحسب الحالة الاجتماعية للموظفات، إذ إنه عندما تخلق المؤسسات ثقافة إيجابية وموقفاً متعلقاً بالتنوّع بين الجنسين، تكون جميع النساء بمن فيهن الأمهات تواقات إلى التقدم، ما يعني – حسب الدراسة – أن المشكلة ليست كامنة أو متعلقة بالأمومة، لكنها تتوقف على خبرات النساء اليومية في العمل»، موضحة أن «الطموح ليس موقفاً ثابتاً، لكن تتم رعايته أو إفشاله، من خلال التفاعلات والمحادثات والفرص اليومية التي تواجهها النساء في بيئة العمل، وهي عوامل تخضع لسيطرة وسياسة المؤسسة».

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: