ما حكم الزواج للمستطيع ولكنه لا يريد الزواج خوفا من صعوبات الحياة؟

sabq2-600x55313

السؤال

ما حكم الزواج للمستطيع، ولكنه لا يريد الزواج خوفا من صعوبات الحياة؟

رد الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف :

نسأل الله العلي القدير أن ييسر أموركم ويوفقكم للخير، فهذا الشخص المُعرض عن الزواج قد تكون له أسبابه الخاصة يُحتاج للتأكد والتحقق منها.  وبصورة عامة فإن صعوبات الحياة ليست مبررا للامتناع عن الزواج، فالزواج سبب من أسباب سعة الرزق، قال الله تعالى: {وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [النور:32]. قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسيره الجامع لأحكام القرآن: (وهذا وعد بالغنى للمتزوجين طلبا لرضا الله واعتصاما من معاصيه. وقال ابن مسعود: التمسوا الغنى في النكاح). وقد ورد في السنة الكثير من الحث على الزواج، من ذلك ما في  سنن النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ثلاثة حق على الله عز وجل عونهم، وذكر منهم … والناكح الذي يريد العفاف”. وفي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم حث الشباب على الزواج وقال: “… فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ”. وفي سنن أبي داود من حديث معقل بن يسار رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم”. فهذه الأدلة كلها تدل على المتزوج مُعان وأموره ميسرة بإذن الله. والله تعالى أعلم.

ملخص

لا نستطيع الحكم على المعرض عن الزواج قبل التأكد والتحقق من سبب إعراضه، وبصورة عامة فإن صعوبات الحياة ليست مبررا للامتناع عن الزواج،  فالزواج سبب من أسباب سعة الرزق، وهو معين على العفة وسبب للكثرة والنماء، والله تعالى أعلم.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: