مبارك ردا على وثائق بريطانية: رفضت مساعي أمريكية لتوطين فلسطينيين في مصر

sabq2-600x55313

قال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، الأربعاء، إنه لا صحة إطلاقا لما تردد عن قبوله خلال توليه السلطة توطين فلسطينيين في مصر.

جاء ذلك في بيان صادر عن مبارك ردا على وثائق بريطانية سرية نشرتها شبكة “بي بي سي” البريطانية اليوم، وكشفت أن مبارك أجرى “تفاهمات مع أمريكا بشأن توطين الفلسطينيين في مصر قبل أكثر من 3 عقود”.

وكشف مبارك (1981 ـ 2011) عن طلب أمريكي بخصوص ذلك في عهد الرئيس الأسبق رونالد ريغان (1981 ـ 1989) خلال مباحثاته مع رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت تاتشر (1979 ـ 1990)”.

وفي بيانه، شدد مبارك على أنه “لا صحة إطلاقا لأي مزاعم عن قبول مصر أو قبولي لتوطين فلسطينيين بالبلاد، وتحديدا المتواجدين منهم في لبنان في ذلك الوقت”.

وأضاف مبارك: “كانت هناك مساعٍ من بعض الأطراف لإقناعي بتوطين بعض الفلسطينيين الموجودين في لبنان في ذلك الوقت بمصر، وهو ما رفضته رفضا قاطعا”.

وبشأن ما جاء في الوثائق البريطانية حول اجتماعه مع تاتشر في فبراير  1983، أوضح مبارك أنه “إبان الغزو الإسرائيلي للبنان في يونيو  1982، كانت الأمور تسير في اتجاه اشتعال الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط”.

وتابع: “في ظل هذا العدوان الإسرائيلي واجتياحه لبلد عربي ووصول قواته لبيروت، اتخذت قراري بسحب السفير المصري من إسرائيل (لم يسمه)، وعملت على تأمين خروج الفلسطينيين المحاصرين في بيروت”.

وشدد على أنه رفض كل المحاولات والمساعي اللاحقة لتوطين فلسطينيين في مصر، أو مجرد التفكير فيما طرح عليه من قبل إسرائيل تحديدا عام 2010، لتوطين فلسطينيين في جزء من أراضي سيناء من خلال مقترح لتبادل أراضٍ .

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: