بدء حملة رش حوالي 744 ألف نخلة مصابة بالحفارات وسوسة النخيل الحمراء في أبوظبي

sabq2-600x55313

بدأ مركز خدمات المزارعين بأبوظبي حملة مكثفة لرش أشجار النخيل المصابة بالحفارات وحقن الأشجار المصابة بسوسة النخيل الحمراء في جميع مزارع إمارة أبوظبي حيث انطلقت الحملة من مركزي الرحبة والختم في أبوظبي يوم السبت الماضي وتستمر 10 أيام على أن تنتقل لبقية مزارع الإمارة حتى نهاية شهر مارس 2018 وذلك بهدف السيطرة على حفار ساق النخيل وحفار العذوق وسوسة النخيل الحمراء التي تسبب خسائر اقتصادية بأشجار النخيل.

وتستهدف الحملة التي تقام بالتعاون مع جهاز أبوظبي الغذائية رش نحو 700 ألف نخلة مصابة بالحفارات و 44 ألف نخلة مصابة بسوسة النخيل الحمراء  في مختلف مزارع امارة أبوظبي طبقا لنتائج المسح الشامل للنخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء والحفارات الذي تم تنفيذه من قبل المهندسين المختصين في مختلف مراكز الارشاد الموجودة في جميع مناطق امارة ابوظبي ، كما تستهدف الحملة  رش أكثر من 200 ألف نخلة بالكبريت الميكروني وذلك كإجراء وقائي للحيلولة دون الإصابة بآفة حلم الغبار والأمراض الفطرية.

يشارك في الحملة كادر فني مختص يتكون من نحو 150 مهندس زراعي بالإضافة إلى 288 عامل وقاية ونحو 72 سيارة مجهزة بماكينات رش ذات كفاءة عالية.

ومنذ بداية عام 2017 وحتى الآن نجح مركز خدمات المزارعين في إجراء مسح شامل لنحو 23 ألف مزرعة تحتوي على أشجار نخيل حيث شمل المسح نحو 6.8 مليون نخلة للكشف عن النخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء والحفارات غيرها من الآفات، وبموجب هذا المسح تم علاج 3.3 مليون نخلة مصابة بالحفارات بالرش بالمبيدات المناسبة وتم حقن 73 ألف نخلة مصابة بسوسة النخيل الحمراء بالمبيدات المناسبة والفوستوكسين  كما تم في وقت مبكر من العام الحالي تعفير ما يقارب من 110 ألف نخلة في  332 مزرعة موزعة على مناطق أبوظبي والعين والظفرة.

وخلال شهر ديسمبر الجاري تم رش 172 ألف نخلة بالكبريت الميكروني في 400 مزرعة كما تم مكافحة الإصابة بالحميرة وحلم الغبار في 7196 مزرعة بعدد نخيل 2.9 مليون نخلة اما فيما يخص قلع وفرم النخيل شديد الإصابة واليابس الذي يعتبر مصدر إصابة أولية لآفات النخيل فقد تم قلع وفرم ما يقارب عن 73000 نخلة من مزرعة في ابوظبي والعين والظفرة ومازال العمل مستمرا لإزالة جميع النخيل اليابس وشديد الإصابة في منطقة الظفرة مع العلم انه تم الانتهاء من مناطق العين غرب والرحبة والختم  

واستكمالا لخطة المكافحة سيتم خلال الأسبوع القادم البدء بتوزيع 3095 مصيدة ضوئية على جميع مزارع منطقتي الختم والرحبة على أن يتم توزيع حوالي 19405 مصيدة ضوئية  على باقي المزارع في بقية مناطق الامارة خلال ستة الأشهر الأولى من عام 2018، ويدعو مركز خدمات المزارعين جميع المزارعين للتواصل مع الارشاد التابعة لهم لاستلام المصائد الضوئية الخاصة بمزارعهم وتركيبها لما لها من فائدة كبيرة في تجميع الحفارات وتقليل فرص اصابتها للنخيل، اما بالنسبة للمصائد الفرمونية الجاذبة لسوسة النخيل الحمراء فانه يتم صيانة 123 ألف مصيدة فرمونية موجودة في جميع مزارع امارة ابوظبي شهريا وجمع سوسة النخيل الحمراء منها حيث تم جمع 6.4 مليون سوسة نخيل حمراء منذ عام 2012 .

وأكد مركز خدمات المزارعين أن الأهداف الأساسية لبرامج الرش والمكافحة تتمثل في الحد من انتشار الآفات الرئيسية التي تصيب أشجار النخيل في جميع مزارع إمارة أبوظبي، والحد من استخدام المبيدات الكيميائية للمساهمة في الحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى بناء قاعدة بيانات خاصة بالآفات الزراعية الرئيسية التي تصيب النخيل في أبوظبي، والتوعية والتدريب على العمليات الزراعية الضرورية للحد من الإصابة، ومراقبة الآفات الزراعية من خلال تنفيذ المسوحات اللازمة في مزارع إمارة أبوظبي.

ويهيب المركز بأصحاب المزارع لعناية بالمصائد الفرمونية وإضافة الماء لها لتلافي جفافها الذي يؤثر سلبا على نسبة الصيد للسوسة كما يدعو الجميع إلى العناية بالثروة الطبيعية من أشجار النخيل حيث تعتبر من أهم الموارد الزراعية في دولة الإمارات العربية المتحدة وداعم أساسي في تحقيق الأمن الغذائي.

وكان المركز قد بدأ تنفيذ استراتيجية الإدارة المتكاملة لآفات النخيل من خلال عدة برامج تستهدف السيطرة على آفات النخيل بطرق آمنة بيئياً ومتوافقة مع تعليمات الإدارة المتكاملة للآفات لتقليل الضرر الاقتصادي للآفات والتلوث البيئي والمحافظة على النظام البيئي من الاستخدام العشوائي للمبيدات الزراعية، مما يعزز البيئة المستدامة في إمارة أبوظبي، وذلك من خلال تطبيق عدد من برامج الإدارة المتكاملة للآفات، إضافة إلى الاعتماد خدمات إرشادية مساندة في التوعية بخدمة النخيل. حيث أن عمليات المكافحة تتم من خلال فريق عمل مختص  إ يعمل ضمن اشتراطات السلامة في التعامل مع المبيدات الكيميائية وإجراءات السلامة العامة  حيث يتم التخلص الامن من عبوات المبيدات الفارغة التي يشرف عليها كادر من المراقبين والمشرفين في المركز في وحدة الأمن والسلامة، ويتم مراعاة الظروف الجوية وتقلباتها حيث لا يمكن رش المزارع في وجود الأمطار أو الرياح الشديدة أو الضباب الكثيف أو ارتفاع عالٍ في درجات الحرارة  وايضا يتم  توعية عمال المزارع ومُلاكها بضرورة إبعاد حيوانات المزرعة والطيور عن منطقة الرش خلال فترات الأمان وحسن تخزين المواد في المزرعة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: