فعاليات البرنامج الثقافي في العين مستمرة حتى مايو المقبل

sabq2-600x55313

تستكمل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي فعاليات البرنامج الثقافي لمنطقة العين لموسم 2017/2018 ، والذي يهدف إلى تقديم تجربة ثقافية  لجميع أفراد العائلة من خلال سلسلة ورش عمل، وجولات سياحية، ومعارض تقام في عدد من المواقع الأثرية والمتاحف.

ويستكمل البرنامج احتفاءه بالتراث والثقافة الإماراتية للموسم الثاني  والذي انطلق في أكتوبر الماضي، بتشكيلة متنوعة من الفعاليات التي أقيمت في كل من واحة العين، وقلعة الجاهلي، وقصر المويجعي، ومتحف قصر العين، ومتحف العين الوطني، ومركز القطارة للفنون، وسوق القطارة، وفي أنحاء أخرى من المدينة. ويشهد عام 2018 استكمال فعاليات البرنامج الذي يستمر حتى مايو القادم، ويتضمن العديد من الأنشطة المختلفة التي تحتفي بعراقة  الموروث، وتتيح التعرف على المشهد المعاصر لمنطقة العين عبر مجموعة من التجارب الثقافية المتنوعة.

وفي هذا الاطار، يستمر معرض “الألعاب الشعبية الإماراتية” بمركز القطارة للفنون بالعين حتى 7 يناير الحالي، ويستكشف الألعاب الشعبية الإماراتية من زمن البراءة والبساطة بشكل فني، حيث تعد الألعاب الشعبية مكوناً مهماً ومؤثراً من التراث. كما يعود برنامج “سينما القطارة” في جولته الثانية يوم 26 يناير، فيما تقام  جولة ثالثة من العروض السينمائية الإماراتية يوم 30 مارس القادم.

أما فعالية “عطلة نهاية الأسبوع” في واحة العين، فتستكمل برامجها التي تقام في عطلة نهاية كل أسبوع حتى نهاية شهر مارس احتفاءً بالتراث الثقافي الغني لأول موقع إماراتي مدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، من خلال أنشطة تتضمن عروض الأفلام، والأسواق الشعبية، وورشات الحرف اليدوية والعروض الترفيهية؛ فتقام كل يوم إثنين عروض العيالة حتى منتصف شهر ابريل.

ويستضيف متحف العين الوطني ورش عمل أسبوعية، تستكشف المهارات التقليدية الإماراتية والحرف اليدوية، من بينها ورشة الرسم على الفخار  كل يوم أربعاء، وورشة “الكتابة المسمارية”، التي تقام كل يوم الأحد حتى شهر أبريل القادم. كما ينظم المتحف محاضرتين ضمن برنامج “قهوة الصباح” بتاريخ 7 فبراير، و8 مايو القادمين، فيما تقام فعالية “ليلة في المتحف” من تاريخ 16 إلى 18 مايو. كما تجرى احتفالية خاصة بيوم التراث العالمي يومي 19 و20 ابريل.

وبالإضافة إلى ذلك، تعود إلى متحف قصر العين فعالية “تراثي، مسؤوليتي”، التي تقام يومي 11 و12 يناير، وتعاد يومي 15 و16 فبراير . وتقدم فعالية “رمسة” كل يوم أحد حتى أبريل القادم، وورش عمل الحرف اليدوية كل يوم أحد وثلاثاء وأربعاء طوال العام.

من جهة أخرى يستمر معرض “قوة الساحل المتصالح: بداية وتاريخ” الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي بالتعاون مع القيادة العامة للقوات المسلحة هيئة القوى البشرية، مركز المتحف والتاريخ العسكري، في استقبال زواره بقلعة الجاهلي حتى 28 أبريل، وستقام جلسة حوارية يوم 23 يناير الحالي بعنوان “مذكرات جندي” يشارك فيها ديفيد نيلد الذي عمل في قوة الساحل المتصالح. يليها  توقيع كتابه “جندي في الخليج”. كما تقام  عروض الكلاب البوليسية كل يوم أربعاء حتى شهر أبريل، وورش عمل الحرف اليدوية كل يوم ثلاثاء حتى نهاية المعرض، فيما تتقدم الفرق العسكرية الموسيقية عروضها كل يوم خميس.

أما قصر المويجعي الذي شهد ولادة رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “حفظه الله”، فيقدم قائمة من الفعاليات الشهرية والأسبوعية، من بينها أمسيات شعرية يصاحبها ورش عمل تحتفي بالتراث الإماراتي، يوم 18 ينايرتصاحبها ورشة عمل متخصصة بعنوان “البشت الملكي”. كما تقام كل يوم خميس في باحة قصر المويجعي أسبوعياً عروض “العيالة” و”الحربية”، بالإضافة إلى ورش عمل بعنوان “يلسة”، تغطي مواضيع مثل الآداب العامة، والتشريفات والمراسم، كما يقدم القصر لجميع أفراد العائلة والمهتمين بعلوم الآثار والمباني التقليدية فرصة الاستمتاع بفعاليات استكشافية أسبوعية، والمشاركة في عمليات محاكاة أعمال ترميم المباني التاريخية تحت إشراف فريق الحفاظ على البيئة التاريخية التابع للدائرة، التي تقام كل يوم أربعاء، فيما يقام “معسكر المقناص” أسبوعياً كل يوم سبت حتى شهر أبريل القادم.

كما يستمر تنظيم الجولات الميدانية “بيتي القديم”يوم 4 يناير، والذي يأخذ المهتمين في جولة على مجموعة من البيوت القديمة للتعرف على طرزها المعمارية المميزة،  أما جولات “رحلة عبر عاداتنا” فتقام يوم 13 يناير وتعاد مرة كل شهر حتى أبريل القادم.

ويقدم “فن أبوظبي” عبر مبادرة “آفاق: تكليف الفنانين” فرصة لعشاق الفنون للإطلاع عن قرب على أعمال فنية معاصرة في واحة العين وقلعة الجاهلي،للفنانين منال الضويان، وناصر السالم، حيث يستمر عرضهما حتى 27 يناير.

يذكر أن منطقة العين، المعروفة أيضاً باسم مدينة الواحات، تعد إحدى أقدم المناطق المأهولة في العالم، وتتميز بطابعها الذي يمزج بين الأصالة والحداثة، حيث يعيد البرنامج الثقافي الاحتفاء بالمنطقة باعتبارها القلب الثقافي النابض في إمارة أبوظبي، بخاصة وأنها تحتضن المواقع الوحيدة في الدولة المدرجة على قائمة التراث الإنساني لمنظمة اليونسكو.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--