مسؤول أممي : الأزمة الإنسانية في فنزويلا “كارثة”

sabq2-600x55313

حذّر دافيد بياسلي، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، من احتمال تحوّل أوضاع اللاجئين الفنزويليين الفارين من بلادهم بسبب الأزمة الإنسانية الحاصلة فيها، إلى كارثة قلّ نظيرها في القسم الغربي من الكرة الأرضية.

جاء ذلك في حديث لوكالة أسوشتيد برس الأمريكية، خلال زيارته إلى مدينة كوكوتا الكولومبية (شمال شرق)، التي تحتضن أعدادا كبيرة من اللاجئين الفنزويليين.

وأشار بياسلي، إلى وجود العديد من التقارير المحزنة حول أوضاع اللاجئين الفنزويليين.

ودعا إلى ضرورة تشكيل رأي عام عالمي حول أوضاع اللاجئين الفنزويليين.

وقال إنّ لاجئي فنزويلا أبلغوه بأنّ الفقر والقحط وعدم التمكّن من توفير لقمة العيش، دفعهم إلى اللجوء وترك مناطقهم.

ولفت إلى أنه تناول أوضاع اللاجئين الفنزويليين مع الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس.

وبيّن أنّ على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بذل المزيد من الجهود لإيجاد حلول للأزمة الإنسانية الحاصلة في فنزويلا.

كما أشار بياسلي، إلى أنّ الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، رفض مرّات عدة، المقترحات المقدمة إليه بخصوص حل الأزمة الحاصلة في بلاده.

وتابع قائلاً: “على المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية، تقديم المساعدات المادية للحكومة الكولومبية التي تستوعب أعدادا كبيرة من اللاجئين الفنزويليين”.

ولفت إلى أن “كولومبيا أقدمت خلال السنوات الأخيرة على العديد من الخطوات الهامة الهادفة لتأسيس السلام في المنطقة”.

وبحسب معطيات المنظمات المدنية الدولية، فإنّ ارتفاع نسب التضخم، ونقص المواد الغذائية والطبية، دفع بنحو 4 ملايين فنزويلي إلى ترك بلادهم خلال السنوات الأخيرة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--