في عيد الاستقلال.. السبسي يقدم مؤشرات على تأزم الوضع الاقتصادي بتونس

sabq2-600x55313

قدم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الثلاثاء، مؤشرات كثيرة على تأزم الوضع الاقتصادي ببلاده.

وقال السبسي في خطاب ألقاه بقصر الرئاسة في قرطاج بمناسبة احتفال تونس بالذّكرى 62 للاستقلال أنّ قيمة الدّينار تدهورت بنسبة 54 بالمائة مقابل اليورو في الفترة الحالية.

وحصلت تونس على استقلالها في 20 مارس/آذار 1956 بعد استعمار فرنسي دام 75 سنة (1881-1956).

وأضاف السبسي أنّ “المديونية العمومية كانت تمثل 40 بالمائة سنة 2010 وارتفعت إلى 70 بالمائة في 2017”.

ولفت إلى أن كتلة الأجور ارتفعت من 7 مليارات دينار (2.8 مليار دولار) في 2010 إلى 17.50 مليار دينار (7.2 مليارات دولار) في 2017.

ولفت إلى أنّ “معدل النمو الاقتصادي كان يقدر بـ4.5 بالمائة سنة 2010 ليبلغ اليوم 1.5 بالمائة في أحسن الظروف”.

وذكّر الرئيس التونسي بالخسائر التي سجلتها بلاده نتيجة الإضرابات في قطاع الفوسفات التي قدرت بـ10 مليارات دينار (4.1 مليارات دولار)، مشيرا إلى أن إنتاج الفوسفات تراجع من 8 ملايين و100 ألف طن سنويا سنة 2010 إلى 3 ملايين و100 ألف طن في 2017.

ويعتبر الفوسفات أهم الموارد الطبيعية لتونس، ويخضع استغلاله لاحتكار الدولة التي عهدت به إلى شركة فوسفات قفصة بالجنوب التونسي، وهي مؤسسة عمومية أنشئت منذ الاحتلال الفرنسي سنة 1897، وتشغل 6837 عاملا حسب إحصائيات رسمية تعود إلى يونيو/حزيران 2015.

ويعود تراجع انتاج الفوسفات إلى إضرابات العمال المتكررة واتهامات الفساد التي تلاحق عملية نقله.

كما لفت إلى أنّ “العمليات الإرهابية التي شهدتها تونس خاصة في 2015 خفضت من مداخيل السياحة، لتسجل خسارة بـ10 مليار دينار منذ 2010”.

وجدير بالذكر أن تونس تعيش منذ مايو/أيار 2011 أعمالا إرهابية تصاعدت منذ 2013 وراح ضحيتها عشرات الأمنيين والعسكريين والسياح الأجانب.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: