بإشراف طاقم طبي تطوعي لرعاية الامهات الحوامل في مخيم اللاجئين
ولادة أول مولودة من اللاجئين الروهينغا في مستشفى زايد الانساني

sabq2-600x55313

شهد مستشفى زايد الانساني في مقره في مخيم الاجئين الروهينغا بمنطقة كوكس بازار البنجلاديشية ولادة أول مولودة من الروهينغا الاجئين باشراف طاقم طبي تطوعي اماراتي بنجلاديشي في وحدة الولادة المستحدثة مؤخرا لتقديم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية للاجئين بغض النظر عن اللون او الجنس او العرق او الديانية في نموذج مميز للعمل التطوعي والعطاء الانساني.

وتشكل وحدة الولادة الجديدة اضافة كبيرة للمهام الانسانية لمستشفى زايد الانساني في منطقة الاجئين الروهينغا للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة في اطار حملة زايد الانسانية العالمية لعلاج الفقراء بمبادرة من زايد العطاء وانسجاما مع النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان واستكمالا لمسيرة الخير والعطاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

واكدت سفيرة العمل الانساني الدكتورة ريم عثمان حرص دولة الامارات العربية المتحدة بتقديم افضل الخدمات للاجئين الروهينغا من خلال توفير طاقم طبي تخصصي للعناية  بالمراة الحامل ووتقدم بيئة طبية متطورة للولادة الطبيعية تزامنا مع توجيهات القيادة الحكيمة بان يكون عام 2018 عام زايد.

وقدمت التهنئة للأم وأسرتها متمنية لها الصحة والعافية وجهت إدارة المستشفى الميداني بتقديم كافة الخدمات العلاجية والرعاية الطبية الكاملة للأم ومولودتها حتى تغادر المستشفى الميداني، مؤكدا حرص قيادتنا الرشيدة على تخفيف معاناة الاجئين من الروهينغا.

وأكد سعادة عمران محمد عبدالله عضو مجلس ادارة جمعية دار البر رئيس الفريق الطبي التطوعي أن افتتاح وحدة الولادة في مستشفى زايد الانساني جاء انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة تقديم المساعدات الطبية للمرضى والمحتاجين أينما كانوا بغض النظر عن جنسهم أو دينهم أو قوميتهم وذلك لرفع المعاناة عنهم.. مشيرا إلى أن الإمارات أصبحت نموذجا للعطاء الإنساني وعنوانا للخير والعطاء على المستوى الدولي والذي يعد امتدادًا لمسيرة الخير والعطاء الإنساني التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله».

وقال إن جمعية دار البر تعمل من خلال هذا المستشفى الميداني الذي افتتح بمناسبة «عام زايد 2018» وبشراكة نموذجية بين كل من مؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الالمانية على مساعدة اللاجئين الروهينجا وتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للأطفال والنساء والمسنين وهم الشريحة الأكبر تضررًا في الحروب والمنازعات والذين يعانون من الأمراض نتيجة زيادة الاحتياجات للرعاية الصحية.

وأشار إلى أن وحدة الولادة ستعمل على مدار الساعة ومزود بأحدث الأجهزة التي قدمتها دولة الإمارات من اجهزة لمتابعة الحالة الصحية للمراة الحامل وغرف متطورة للولادة وطاقم طبي متخصص لافتاً إلى أن افتتاح وحدة الولادة يأتي في إطار تطوير الخدمات الصحية في مخيمات اللاجئين.

وأضاف سعادة سلطان الخيال عضو مجلس امناء مبادرة زايد العطاء الامين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري أن وحدة الولادة في المستشفى الميداني ستقدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات المقدمة للاجئين من خلال عدة اجنحة تمثلت في جناح الاستقبال والتي توزع الأرقام على المراجعين لتفادي الازدحامات ووحدات تخصصية وجناح الطوارىء للمراة الحامل والتي تعمل على مدار اليوم وجناح العناية بجانب جناح الولادة إضافة إلى المختبر وصيدلية متكاملة.. منوه إلى أن إدارة المستشفى الميداني تتم من خلال كوادر طبية وفنية وتمريضية اماراتية وبنجلاديشية متطوعة تستقبل ما يزيد عن مائتين مريض يوميا من مختلف الفئات العمرية يتلقون العلاج المجاني وفق افضل المعايير الطبية العالمية واستطاع منذ افتتاحة سبتمبرالماضي من علاج الالاف من الاجئين الروهينغا كاول مستشفى عربي ميداني دشن للتخفيف من معاناه الاجئين.

وثمن جهود الشراكاء في الانسانية االذين عملو على توفير كافة الخدمات العلاجية والرعاية الصحية للمرضى وتقديم الأدوية الضرورية لهم، إضافة للدعم النفسي والمادي للمحتاجين.

 

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--