“قوافل زايد الخير” تؤسس مستشفى ميدانيا للاجئي الروهينغا في بنجلاديش

sabq2-600x55313

أنهت ” قوافل زايد الخير ” التجهيزات لافتتاح مستشفى ميداني متحرك لعلاج الأطفال والمسنين اللاجئين الروهينغا في بنجلاديش بإشراف أطباء متطوعين من الإمارات وبنجلاديش.

وتأتي هذه الخطوة بمبادرة مشتركة بين مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري والمستشفى السعودي الألماني ومؤسسة الأمل للأمومة والطفولة البنجلاديشية.

وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات أن المستشفى الميداني سيقدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات للأطفال اللاجئين من خلال وحدات طبية متحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدة للاستقبال ووحدة للطوارىء وأخرى للعناية ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة.

وأشار إلى أن المستشفى الميداني سيعمل بالتنسيق مع القنوات الرسمية لوضع خطة تشغيلية ضمن وقت زمني بإشراف أطباء متطوعين لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية للأطفال بالتنسيق مع مركز الإمارات للتطوع وبإشراف برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والتخصصي.

وأكد سعادة عمران محمد عبدالله رئيس الوفد الإماراتي الطبي التطوعي رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار البر أنه تم فتح باب التسجيل للراغبين في الانضمام إلى العمل التطوعي في الفريق الإماراتي الطبي التطوعي في إطار برنامج أطباء الخير وأطباء الإنسانية في مهامها الحالية لإغاثة اللاجئين الأطفال والمسنين مع الأخذ في الاعتبار أن كل متطوع يطلب منه المشاركة بجهده ووقته وخبرته كل في مجال تخصصه.

وأوضح أن قوافل زايد الخير تحرص على استقطاب الكوادر الطبية وتأهيلها وتمكينها للمشاركة في علاج الحالات المرضية المعوزة وتوفير البرامج العلاجية للمرضى في نموذج مميز للعطاء الإنساني.

وأكد سعادة سلطان الخيال عضو مجلس أمناء مبادرة زايد العطاء الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيرية الحرص على تقديم جميع الدعم اللازم مع شركاء في العمل الإنساني لتمكين الأطباء المتطوعين من التخفيف من معاناه اللاجئين في المخيمات.

وقالت سعادة موزة العتيبة عضو مجلس أمناء مبادرة زايد العطاء إن المتطوعين من الكوادر الطبية التخصصية ستتاح لهم الفرصة في العمل في المستشفى الإماراتي التطوعي الميداني والذي سيقدم حلولا واقعية ميدانية للتخفيف من معاناه اللاجئين خلال العمل في وحدات تخصصية ميدانية وحافلات طبية متحركة وعيادات متنقلة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير.

وأكد الدكتور عبدالله شهاب المدير التنفيذي لأطباء الخير الأستاذ في جامعة الإمارات أن القوافل الطبية ستكثف مهامها من خلال استقطاب مزيد من الكوادر الطبية التطوعية وتمكينها من خدمة المرضى الفقراء في المخيمات باستخدام أحدث العيادات المتحركة والمستشفيات المتنقلة المجهزة بأفضل الأجهزة الطبية.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: