أرادت التخلص من زوجها فأرسلت من هاتفه رسالة «أنت طالق» فزادت الأمر تعقيداً

sabq2-600x55313

حاولت سيدة خليجية انتزاع الطلاق من زوجها وبكل الطرق، الذي يرفض تطليقها رغم طلبها منه أكثر من مرة، ليس محبة لها، أو تمسكاً بها، بل لأنه يريد تعذيبها، وإذلالها، وإجبارها على طلب الطلاق بعد التنازل عن حقوقها، بالرغم من وجود أبناء بينهما يحتاجون إلى نفقة.

وبعد كل محاولاتها التي باءت بالفشل، لمعت في ذهنها فكرة، حيث قامت بالاتصال بمفتي للتاكد ما إذا كانت الفتوى التي سمعتها صحيحة وهي ان الطلاق يقع بإرسال رسالة نصية من هاتف زوجها، حيث كتبت «أنتِ طالق طالق طالق»، وأرسلتها إلى هاتفها بعد ان تأكدت أن الطلاق عبر الرسائل النصية من الهاتف يقع، ويقره القاضي إذا كانت الرسالة من هاتف الزوج ولما اطمأنت لقول المفتي، أغلقت الهاتف، وأخذت هاتف زوجها وأرسلت الرسالة لهاتفها أثناء نومه ثم توجهت إلى المحكمة لإثبات الطلاق، إلا أن النهار الذي انتظرته تحول إلى ليل حالك، بعدما اعترفت أمام قسم الإصلاح والتوجيه الأسري في محاكم دبي، بأنها هي التي أرسلت الرسالة، وفشلت في إثبات إدانة الزوج و«توريطه» في الطلاق، معترفة أنها لجأت هذا الأسلوب، لأنه ممتنع عن طلاقها، بالرغم من أنهما مطلقيْن برسم الواقع الذي يعيشانه.

ومن سوء حظ الزوجة، أن الحيلة التي استعانت بها للخلاص من الزوج، زادت العلاقة الزوجية تعقيداً ومراراً، وأطالت في عمرها، بعدما توعدها الزوج بأن طريقها للطلاق منه عبر المحاكم، لن تكون سهلة وسريعة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: