تلجأ للقضاء بعد رفض والدها تزويجها.. والسبب عناداً بوالدتها

sabq2-600x55313

رفض أب في العين تزويج ابنته لشاب كفء تقدم لها، ويتحلى بمواصفات حسنة، بعدما رأى موافقة شديدة من الأم في أن هذا الشاب يصلح بأن يكون شريك حياة ابنتها، فكان الرفض عناداً للأم، ورغبة في إثارة مشكلة، خاصة وأن علاقة الأب والأم الزوجية في دوامة من المشاكل التي لا تنتهي سواء كان سببها الزوج أو الزوجة.

فالزوجة في كل مشكلة لا تستطيع أن تتمالك نفسها حين تكون منفعلة، وتتلفظ بأمور لا أسف عليها، في حين أن عصبية زوجها تجعله يتلفظ بألفاظ سيئة وجارحة، وكثيراً ما حاول ضربها لولا تدخل الأبناء والبنات الذين باتوا ضحية مستمرة لخلافات عصفت بكافة شؤون حياتهم، وطالت أيضاً قراراتهم الشخصية.

وعلى الرغم من محاولات الإبنة العشرينية في إقناع والدها بالموافقة على من تقدم طالباً يدها للزواج، وألا ينتقم من والدتها، إلا أن جميع محاولاتها وللأسف الشديد باءت بالفشل!

لتهتدي وبتشجيع من والدتها إلى طريقة أخرى وهي اللجوء إلى محكمة الأحوال الشخصية بدعوى عضل ولي ضد والدها، ونقل الولاية إلى القاضي لتزويجها، لتتمكن من الزواج بعد رفض والدها تزويجها من الشخص الذي اختارته بأن يكون زوجاً وسنداً لها.

من جهته قال المحامي والمستشار القانوني حسن المرزوقي: «يأتي تعريف دعوى عضل الولي باقتضاء المرأة لحقّها في الزواج ممن هو كفء لها، وهناك حالات واقعية في محاكم الدولة لجأت فيها شابات إلى رفع دعوى في أن يكون القاضي ولي أمرهن ليتمكن من الزواج ممن تقدم لخطبتهن وهي تعتبر دعوى عضل ولي».

ونصح المرزوقي كل شابة قبل لجوئها إلى ساحات المحاكم لرفع دعوى العضل بالمحاولة مراراً وتكراراً مع والدها أو ولي أمرها للموافقة على من تقدم لخطبتها، خاصة إذا كان ذا سمعة طيبة، وعلى دين وخُلق.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: