أفضل 10 بلدان تعتبر الأنسب لتنشئة الأبناء

sabq2-600x55313

يرغب الوالدان في جميع أنحاء العالم طوال الوقت، أن يوفرا أفضل مستقبل لأبنائهم وبناتهم في جميع مجالات الحياة. منها ما يتعلق بالصحة، والتعليم، والترفيه، والفرص التي يتعين أن يحققوها.

وليس من المستغرب عندما يقرر الأزواج الشباب، أن ينتقلوا إلى بلد آخر، لكي يتلقى أطفالهم تعليما أو رعاية طبية أفضل، وإذا لم يكن لدى الأمهات والآباء الفرصة للسفر إلى الخارج، فإنهم سيكونون مهتمين بإرسال أبنائهم للحصول على الرعاية اللائقة والتعليم الجيد، نعرض عليكم أفضل 10 بلدان تعتبر الأنسب لتنشئة الأبناء، وفقا لموقع “إف بي” الروسي.المركز العاشر: النرويج

تعتبر النرويج من المجتمعات الدولية الصديقة للطفل، وسيسر أولياء الأمور عندما يعلمون أنها تحتل المركز التاسع في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، من حيث مستوى التعليم وتطوير التخصصات العلمية، وهو ما يجعلها تتفوق على الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال.

كما أن دور الحضانة في النرويج توفر اهتماما بالطفل على مدى 24 ساعة، وهو ما يمنح الثقة والأمان للآباء.

ميزة ثالثة للنرويج، وهي أنها من أقل الدول التي تشهد معدل وفيات في العالم، إذ يتوفي 2.8 فقط من 1000 حالة ولادة، وهو ما يزيد من ارتفاع دخل الفرد بها.

المركز التاسع: هولندا

إذا كنت أحد الوالدين الذي يعمل أو يدرس في هولندا، فإنه يحق لك الحصول على بدل رعاية لأطفالك عند بلوغهم سن 12 عاما. وتمثل هولندا اللجنة التوجيهية للاتحاد الأوروبي المعنية بسلامة الأطفال. ويعمل نظام رعاية الطفل في هولندا، على ضمان سلامة الأطفال في المنازل والمدارس، وعلى الطرق، وكما أن هولندا تشارك في تطوير التفاهم المتبادل بين الآباء وأبنائهم.

المركز الثامن: أيرلندا

يمكن لأولئك الذين يعيشون ويعملون في أيرلندا أن يحصلوا على إعالة الطفل عند بلوغه سن الرشد، وإذا لم يبلغ طفلك بعد 18 عاما، ولكنه التحق بقسم تابع لكلية أو جامعة بدوام كامل، فإنه لديك الحق في أن تشارك في دفع ثمن تعليمه.

كما أنه تنفيذ برنامج “سلامة الطفل” في أيرلندا، والذي أثبت نجاحه، ويهدف إلى منع الإصابات غير المتعمدة للأطفال، وحمايتهم من العنف والإهانة من جانب البالغين.

المركز السابع: سويسرا

يعتبر نظام التعليم في سويسرا واحدا من أفضل النظم، إن لم يكن هو الأفضل في العالم.

أيضا في سويسرا يتم الاهتمام بشكل كبير بسلامة الأطفال، كما أن تقاليد الأسرة تحظى باحترام كبير هناك، ويعيش الأطفال بأمان، ويتم توفير لهم الذهاب إلى حمامات السباحة والصالات الرياضية، وتلقي تنمية شاملة.

المركز السادس: أيسلندا

وفقا لتقارير منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، فسجلت أيسلندا 9.8 من أصل 10 نقاط ممكنة في التصنيف على رضا السكان عن الحياة.

ووضعت نفس النتيجة أيسلندا على مستوى عال من الأمن:، إذ أن معدلات الجريمة في هذا البلد منخفضة جدا، وعلى مستوى الطبيعة، فإنه بلد جميل جدا من حيث السخانات والمضايق.

ويدرس الأطفال حتى سن 19، مع أكثر من 80 في المئة من البالغين، الذين تتراوح أعمارهم من 24 إلى 64.

كما أن متوسط دخل الفرد في آيسلندا هو 46 ألف دولار، وينفق أكثر من 50 في المائة من ميزانية الأسرة على رفاهية الأطفال.

المركز الخامس: كندا

يحظى التعليم في كندا، بأهمية عالية، أما فيما يتعلق بتقييمات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بشأن هذه المسألة، فإن البلد يحتل المرتبة الثالثة، وهذا ما يعني أنه يستحق الانتقال إليه، حتى أن الأطفال يتخرجون المدرسة.

ويوجد في كندا برنامج جاد لرعاية الطفل، من أجل ضمان سلامة القاصرين.

المركز الرابع: فنلندا

لا يجب على الآباء ألا يخافوا المدرسة الفنلندية، لأنها تحتل المرتبة الثانية في تصنيف منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي على مستوى التعليم، وهو نموذج مثالي في أوروبا.

وبموجب القانون، فإن لكل طفل دون السابعة من العمر الحق في الحماية الاجتماعية وحضانة الدولة، فضلا عن أن مستوى وفيات الأطفال في فنلندا هو الأدنى تقريبا في العالم.

المركز الثالث: سلوفينيا

إن سلوفينيا بلد جميل وسلمي، ما يعني استمرار الحياة بسلاسة، لأن سلوفينيا لديها واحدة من أدنى معدلات الجريمة في العالم، وهو ما يجعله مكانا أفضل لتربية وتعليم الأطفال.

ومن المثير للاهتمام، في دور حضانة الأطفال في سلوفينيا، أن الأطفال يتعمدون على أنفسهم، ليس فقط في ارتداء ملابسهم وتنظيف ألعابهم، ولكن أيضا ترتيب الأسرة، وحتى غسيل الكوؤس والأطباق بأنفسهم.

المركز الثاني: السويد

تحتل السويد المرتبة الثانية في تصنيف التعليم المدرسي في العالم، وفي المرتبة الخامسة في نوعية حياة الأطفال، فمؤشرات الجريمة في الدولة منخفضة جدا، ولا ترتكب جرائم العنف على الإطلاق، أيضا في السويد، هناك أدنى معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

المركز الأول: اليابان

تنتهي القائمة بأفضل البلدان لتربية الأطفال، وهي اليابان، التي تمتلك نظام مدرسي ممتاز، يتمتع الأطفال فيه بفرص ممتازة لتحقيق الذات والتعليم العالي.

كما أن اليابان لديها واحدة من أدنى معدلات الجريمة في العالم، وتولى اهتماما خاصا بصحة الأطفال.

 

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--