شرطة أبو ظبي و”نيابة الأسرة” تبحثان تعزيز التعاون في “الرعاية اللاحقة للأحداث”

sabq2-600x55313

بحثت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ونيابة الأسرة في أبوظبي أوجه التعاون المشترك، وتفعيل آليات الرعاية اللاحقة للأحداث بعد الإفراج عنهم وسبل تنفيذ برامج التدريب المهني من أجل تطوير العمل وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين.

وكان وفداُ من نيابة الأسرة اطلع اليوم “الأثنين” على آلية عمل إدارة المتابعة الشرطية والرعاية اللاحقة، والتقى العميد أحمد مسعود المزروعي، مدير الإدارة، الذي رحب بالوفد برئاسة المستشارة عالية محمد سعيد الكعبي، مدير نيابة الأسرة في أبو ظبي، وضم العامر كرامة أحمد العامري، وكيل أول نيابة، وهند سالم البدواوي، مستشارنفسي.

وحضر اللقاء، العقيد سيف محمد الدهماني، نائب مدير الإدارة، والمقدم سيف أحمد الواحدي، رئيس قسم المتابعة الشرطية، والمقدم أحمد سالم النيادي، رئيس قسم العقوبات، والمقدم يوسف فرج الحسن وعدد من الضباط.

وشرح المقدم سيف أحمد الواحدي، رئيس قسم المتابعة الشرطية، للوفد الزائر نظام المتابعة الشرطية والرعاية اللاحقة، وآلية تفعيل التدابير الاحترازية للأحداث، وتقنية استخدام السوار الالكتروني، وإشراكهم في برامج تدريبية وتأهيلية بعد الإفراج عنهم، وإعادة تأهيلهم ليكونوا أفراد منتجين في المجتمع.

ولفت إلى أهمية نظام المراقبة الشرطية الإلكتروني في الحفاظ على التماسك الأسري، والتكافل الاجتماعي وانعكاسه إيجابياَ على المجتمع، مؤكداً حرص شرطة أبو ظبي على توفير أحدث الأجهزة والتقنيات وتسخيرها من أجل تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، والاستفادة من الممارسات المحلية والعالمية للارتقاء بالأداء الشرطي، وتسهيل الإجراءات لتحقيق رضا المجتمع، وتعزيز الأمن والسلامة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--