“الصحة” تعرض محاكاة لعيادة فضائية تعالج رواد الفضاء الإماراتيين عن بعد بتقنية “النانو”

sabq2-600x55313

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن مشروع محاكاة لعيادة الإمارات الفضائية في كوكب المريخ لمعالجة الرواد الإماراتيين عن بعد بتقنية النانو، وذلك في إطار مشاركتها بمعرض ومؤتمر الصحة العربي 2018، بالتعاون مع مركز “محمد بن راشد للفضاء.

وفي هذا الإطار أشار سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقياة المجتمع أن هذا المشروع يأتي مواكبة لبرنامج الإمارات الوطني للفضاء وإنطلاقاً من توجيهات حكومتنا الرشيدة بشأن استكشاف الكوكب الأحمر (المريخ) كونه استثمار استراتيجي في الإنسان والمعرفة والمستقبل.

وقال سعادته إن الهدف من منصة الفضاء وعرض هذا المشروع هو إلهام الأجيال الإماراتية للتفكير بإيجابية والتطلع نحو المستقبل الإيجابي الذي تملؤه الفرص وتطبيق كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي”رعاه الله ” بأن من يعشق القمم يصل لأبعد منها.. يصل للفضاء.. ولا سقف ولا سماء لطموحاتنا”. كما أنها فرصة لإطلاع شركائنا من الشركات التكنولوجية والمؤسسات الأكاديمية  للبحث والدراسة في مجال الصحة بالفضاء والذي تحرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع عقد شراكات استراتيجية معهم.

ولفت الدكتور العلماء إلى أن مصدر الإلهام الذي دفع الوزارة لهذا المشروع المبتكر هو الإعلان التاريخي الذي  كشف عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله ، عن إنشاء وكالة الفضاء الإماراتية وبدء العمل على مشروع إرسال أول مسبار عربي وإسلامي إلى المريخ باسم “مسبار الأمل”، بقيادة فريق عمل إماراتي، في رحلة استكشافية علمية تصل إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2021 تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات وخطة لمئة عام تهدف إلى بناء أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر بحلول 2117 وهي مهمة بحثية علمية تقنية ومعرفية تؤذن بدخول دولة الإمارات السباق العالمي لاستكشاف الفضاء واستعادة الريادة العربية الإسلامية لعلوم الفلك والفضاء.

من جانبه أوضح سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع وبالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء قامت بعمل محاكاة لرحلة المريخ، و تم وضع تصور مستقبلي قد يكون النواة لعيادة الإمارات الفضائية وكبسولة صحية مصغرة لتقديم العلاج لرائد الفضاء في حال إصابته بأعراض مرضية باستخدام تكنولوجيا النانو. فيتم توجيه رائد الفضاء للدخول للكبسولة التي يتم مراقبتها والتحكم بها من الأرض. وحسب الحالة المرضية يتم تحفيز وتوجيه النانو لمركز المرض بجسم رائد الفضاء لعلاجه.

وأضاف الدكتور السركال أن الوزارة لديها خطط استراتيجية لمواكبة استراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة من خلال التركيز على الرعاية الصحية الروبوتية، والاستفادة من الروبوتات وتكنولوجيا النانو، لتعزيز إمكانات تقديم خدمات الرعاية الصحية والجراحية عن بعد، وتقديم حلول طبية ذكية على مدار الساعة عن طريق التكنولوجيا القابلة للارتداء، والزرع في الجسم البشري.

 

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: