للتخفيف من معاناه الاطفال والمسنين من الاجئين الروهينغا
أطباء الامارات يدشنون المرحلة الثانية لمستشفى زايد الانساني

sabq2-600x55313

دشن اطباء الامارات المرحلة الثانية من الخطة التشغيلية لمستشفى زايد الانساني الميداني للتخفيف من معاناه الاجئين الروهينغا وذلكمن خلال زيادة الطاقة الاستيعابية الى 200 مريض يوميا بهدف تقديم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للاطفال والمسنين الذين يعانون من الامراض نتيجة زيادة الاحتياجات للرعاية الصحية خصوصا مع تزايد عدد المرضى المراجعين للحصول على الخدمات الطبية المجانية في ظل الظروف المأساوية الذي يعيشها النازحون في المخيمات.

واكدت سفيرة العمل الانساني الدكتورة ريم عثمان ان تم زيادة الطاقة الاستيعابية للعيادات الخارجية لتمكين الطاقم الطبي التطوعي من استقبال العدد المتزايد من المرضى وبالاخص الاطفال والمسنين نظرا للاقبال الكبير من الاجئين على المستشفى الاماراتي الميداني والذي استطاع خلال الاربعة اشهر الماضية منذ تاسيسة ان يقدم حلول واقعية لمشاكل صحية يعاني منها الاجئين الروهينغا باشراف فريق عمل من الاطباء الاماراتين والبنجلاديشينتحت اطار تطوعي ومظلة انسانية انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن يكون عام 2018 عام زايد الخير وتعزيزاً لدورالإمارات ورسالتها الإنسانية والحضارية وذلك بمبادرة انسانية مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيرية ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وبالشراكة مع مؤسسة الامل للامومة والطفولة البنجلاديشية في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك للتخفيف من معاناه الاجئين بغض النظر عن اللون او الجنس او العرق او الديانة او المذهب.

واشارجراح القلب الاماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس اطباء الامارات ان مستشفى زايد الانساني في محطته الحالية يعمل ضمن منظومة المستشفيات الاماراتية الميدانية المتحركة لخدمة الاطفال والمسنين لمبادرة زايد العطاء في مختلف دول العالم وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة والغير ربحية انسجاما مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه  والاهتمام الكبيرالذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للعمل التطوعي وترجمة لرؤية صاحب لسمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني.

واكدان الامارات سباقة في مجال الاستجابة للحالات الانسانية وبالاخص في المجالات الطبية من خلال فرقها الطبية التطوعية وعياداتها المتنقلة ومستشفياتها المتحركة والمجهزة باحدث التجهيزات وفق افضل المعايير العالمية.

وقال سعادة عمران محمد عبدالله رئيس الوفد الاماراتي التطوعي رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار ان الامارات تعتبر اول دولة عربية تدشن مستشفى ميداني لخدمة الاجئين الروهينغا باشراف فريق اماراتي بنجلاديشي طبي تطوعي في بادرة غير مسبوقة تحسب لدولة الامارات ومؤسساتها الانسانية في مجالات الاغاثة الطبية والاستجابة للحالات الطارئة فاصبحت أصبحت نموذجا للعطاء الإنساني وعنوانا للخير والعطاء على المستوى الدولي والذي يعد امتدادا لمسيرة الخير والعطاء الإنساني التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” رحمه الله “.

واشار ان تم افتتاح المرحلة الثانية للمستشفى الميداني لتقديم افضل الخدمات المجانية التشخيصية والعلاجية والوقائية من خلال زيادة  السعة الاستيعابية للمرضى الى 200 مريض يوميا.

وشددعلى اهمية  الخدمات الطبية المجانية للفرق الطبية التطوعية والمستشفى الميداني المتحرك لدعم ومساندة الوضع الإنساني المتدهور للاجئي الروهينغا والذين تُقدَّر أعدادهم بما يزيد عن 800 ألف لاجئ

واكد سعادة سلطان الخيال عضو مجلس امناء مبادرة زايد العطاء الامين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيرية ان تدشين المرحلة الثانية للمستشفى الميدانيجاء بعد نجاح المرحلة الاولى والتي شهدت نجاح كبير في ايجاد حلول واقعية عملية لمشاكل صحية يعاني منها الاجئين والتي استفاد منها ما يزيد عن عشرة الف طفل ومسن من المرضى المعوزين في مخيمات الاجئين في منطقة كوكس بازار البنجلاديشية.

واشار ان المستشفى الاماراتي الميداني يشرف عليه اربع فرق الاول تشخيصية والثانية علاجية والثلاثة وقائية والرابعة تدريبية لبناء القدرات للكوادر المحلية  لتتولى مهام ادارة العيادات والمستشفيات الميدانية مستقبلا  .

واكد حرص دولة الامارات على تقديم جميع الدعم الازم للاجئين الروهينغا من خلال مؤسساتها الانسانية والصحية لتمكين الاطباء المتطوعين من التخفيف من معاناه الالف من الاجئين في المخيمات الذين يعانون من اوضاع ماساوية نظرا لتردي الوضع الصحي وامكانية انتشار الامراض المعدية والوبائية في الاطفال والامراض المزمنة في المسنين.

ونوه ان المستشفى الميداني يعمل من خلال خطة تشغيلية على ثلاثة مراحل المرحلة الاولى تشعيل المستشفى الميداني بسعة عشرة اسرة والمرحلة الثانية بسعة 20 سرير والمرحلة الثالثة بسعة 50 سريراضافة الى وحدة متحركة للوصول الى مختلف مناطق الاجئين للتخفيف من معاناتهم في اماكن تواجدهم.

وقال انه تم فتح باب التطوع للاطباء للعمل في المستشفى الاماراتي التطوعي الميداني والذي يقدم حلول واقعية ميدانية  للتخفيف من معاناه الاجئين من الروهينغا من خلال العمل في وحدات تخصصية ميدانية وحافلات طبية متحركة وعيادات متنقلة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير، التي أهمها وحدة لاستقبال المرضى ووحدة للطوارئ ووحدة للعيادات الخارجية ووحدة للإقامة القصيرة ووحدة للعناية المركزة وصيدلية ومختبر متكامل ووحدة لتوليد الكهرباء وعدد من الحافلات الطبية المتحركة والمجهزة وفق افضل المعايير الدولية والتي تقدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات للاطفال والمسنين الاجئين.

من جانبهم عبر المرضى من الاجئين الروهينغا من الذين تلقو العلاج في المستشفى الميداني عن فرحتهم بالخدمات المجانية المقدمة من قبل الفريق الطبي التطوعي وتقدموا بالشكر إلى دولة الإمارات قيادة وشعبا على جهودهم الإنسانية والإغاثية لمساعدتهم في محنتهم. وأعربوا عن تقديرهم لدولة الإمارات على المساعدات التي تقدمها لهم والخدمات الإنسانية والطبية التي يقدمها المستشفى الميداني.

 

 

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: