شرطة أبوظبي تبتكر جهاز ليزر لتحديد مسافات أمان المركبات في الضباب

sabq2-600x55313

تعرف زوّار معرض شرطة أبوظبي في ياس مول، ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار 2018 على ابتكاراتها وأجهزتها الحديثة، وأبرزها جهاز الليزر لتحديد المسافات لقيادة المركبات بأمان في الضباب والظلام .

والجهاز الحديث من إعداد فريق العمل، العقيد محمد إبراهيم العامري، مدير مديرية الطوارئ والسلامة العامة في قطاع العمليات المركزية، والنقيب حمد أحمد البلوشي، والمساعد أول محمود علي البيرق، والمدرب عبد الله محمد آل علي.

وتحدّث العقيد العامري عن طريقة استخدام الجهاز، مشيراً إلى أنه يتم وضعه خلف السيارة، ويطلق شعاع ليزري بلون أحمر لتحديد المسافة الآمنة بين المركبات على الطرق، ويخترق الشعاع الضباب بزاوية هرمية محددة، ويتسع مداه على الأرض على شكل مظلة، ويسهم في ترك مسافة أمان واضحة الرؤية لسائقي المركبات، ويمنحهم الفرصة لاتخاذ القرار المناسب؛ تجنباً للحوادث المرورية.

واشار إلى قدرة الشعاع الليزري على اختراق تساقط الأمطار، كما لا يسبب مشكلات صحية، سواء لسائق المركبة التي يتم تركيب الجهاز عليها أو انعدام الرؤية لقائدي المركبات القادمة من الخلف، ويمكن استخدامه في الطرقات المظلمة لتحقيق الغاية نفسها.

وأكد العقيد العامري، حرص شرطة أبوظبي على مواجهة التحديات بطرق ريادية مبتكرة، ضمن منظومة أمنية متكاملة تعتمد على أحدث التقنيات في تحقيق رؤيتها المستقبلية، وتعزيز تنافسية وريادة إمارة أبوظبي في التنمية المستدامة، تماشياً مع رؤية الحكومة الساعية لتبني الفرص العالمية في استشراف المستقبل.

ثلاث ابتكارات متميزة

كما اطلع الزوارعلى  برنامج “القبعة البيضاء لكشف القرصنة” و”البحث عن الصور المخفية” و”التحكم بفأرة الحاسوب بواسطة العين” من ابتكار النقيب مهندس سلطان أحمد الشريف، مدير فرع الدوريات الإلكترونية في قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية في إدارة التحريات والمباحث الجنائية بمديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في قطاع الأمن الجنائي.

وأوضح الشريف  أن البرامج تعزز الأهداف الاستراتيجية للحد والوقاية من الجريمة، في إطار تحقيق رسالة شرطة أبوظبي بترسيخ الأمن، وتقديم خدمات ابتكارية أمنية ومجتمعية متطورة.

وتطرّق إلى مزايا برنامج “القبعة البيضاء لكشف القرصنة”، مشيراً  إلى أنه يوضح المخاطر المترتبة على استخدام الذاكرة الخارجية “USB” في أجهزة الحاسوب، حيث يبيّن طريقة جمع المجلدات والملفات والمعلومات وكلمات السر في جهاز الضحية، من دون علمه، بمجرد استخدام  الذاكرة المقرصنة.

ويتمكّن برنامج “البحث عن الصور المخفية” من الوصول إلى الصور في أجهزة الحاسوب، وإن تـمّ التلاعب في صيغة الملفات، حيث يستطيع  الفاحص الإلكتروني من الوصول إلى الصور المطابقة المطلوبة، وإن كانت موجودة بأسماء وصيغ مختلفة، أو مخفية بطرق سرية.

أما برنامج “تحريك مؤشر فأرة الحاسوب بواسطة العين” فيبدأ بالعمل بعد أن يتحضّر  الشخص بالجلوس أمام الكمبيوتر وتشغيله، حيث تبدأ كاميرا الكمبيوتر بتتبع حركة العين والتقاط صورة بؤبؤها من خلال النظر المباشر إلى مربعات موجودة على الشاشة، ويعدّ البرنامج مفيداً جداً لمن يعاني من صعوبات حركية، كما يمكن استخدامه كتقنية إضافية لأفراد المجتمع ليكون بديلاً عن الفأرة.

وحول أوامر الضغط على الأزرار، يوضح الشريف: للضغط على الزر الأيمن يجب إغماض العين اليمنى لمدة ثواني يحددها الشخص، والأمر نفسه بالنسبة للعين اليسرى، لافتاً إلى أن رمش العين لا تؤثر على الخيارات المتاحة، مشيراً إلى امكانية اختيار وضعية إسبات جهاز الحاسوب في حال أغمض الشخص عينيه لفترة طويلة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

--
%d مدونون معجبون بهذه: