ماتيوس: الإمارات تملك كل المقومات لبلوغ المونديال

sabq2-600x55313

سرد لوثار هربرت ماتيوس، أسطورة كرة القدم الألمانية السابق، وقائد منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم 1990، الكثير من التفاصيل ل«الخليج الرياضي» في ما يخص المنتخب الألماني وتطلعاته إلى مونديال روسيا 2018، كما تحدث عن منتخب الإمارات، واستخدام تقنية الفيديو للحكام في الدوري الألماني، وتوجه ببعض النصائح للاتحاد الإماراتي لكرة القدم بضرورة التحلي بالصبر قبيل الشروع في تطبيق تقنية الفيديو في الملاعب الإماراتية، ومنح الحكام الفرصة في استيعاب كل الأمور التي تتعلق بتلك التقنية الجديدة.

وزار ماتيوس الإمارات بغرض السياحة، بجانب مشاركته في الترويج لكرة القدم الألمانية في دولة الإمارات، بمبادرة من نادي اينتراخت فرانكفورت الألماني لكرة القدم، والرابطة الدولية للدوري الألماني.

وذكر ماتيوس أنه تابع المنتخب الإماراتي في تصفيات كأس العالم 2018، منوهاً بأن المنتخب يحتاج إلى المزيد العمل الجاد خلال الفترة المقبلة، وقال: تابعت بعض المباريات لمنتخب الإمارات في التصفيات، وكان لديه الأفضل لتقديمه، خاصة بعد أن حقق فوزاً مهماً على المنافس القوي اليابان في المباراة الأولى، وأعتقد أن الإمارات تمتلك نفس مقومات المنتخب السعودي الذي تأهل لكأس العالم، ويجب على القائمين على شؤون المنتخب العمل الجدي المتواصل في المرحلة المقبلة لتطوير مستوى المنتخب، لتحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم 2022، خصوصاً أن المنافسات قوية بين المنتخبات الآسيوية، بمشاركة اليابان، وكوريا الجنوبية، وإيران، وعندما تنجح الإمارات في تخطي تلك المنتخبات ستنجح في الوصول للمونديال، وتحقيق حلم جماهيرها.

وأبدى ماتيوس سعادته بزيارة الإمارات، ونقله خبراته إلى دولة تعشق كرة القدم بجنون، وقال: بكل تأكيد أن الجماهير في الإمارات تنتظر النهوض بمستوى كرة القدم في دولتها ليواكب ما شهدته معظم الدول الأوروبية من نجاح منقطع النظير في مختلف المحافل الدولية، وبلا شك، فإن الاستراتيجية الجيدة تقود إلى النتائج الجيدة، فبداية تطور استراتيجيات العمل في الدوري الإماراتي، ستقود المنتخب إلى تحقيق آمال جماهيره في الفترة المقبلة.

وطالب الأسطورة الألمانية، الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، بمنح الحكام الوقت الكافي قبل تطبيق تقنية الفيديو الجديدة في مباريات الدوري الإماراتي، لافتاً إلى ضرورة تدريب الحكام على كيفية التعامل الماهر والسريع مع تلك التقنية، حتى لا يفاجأ الاتحاد بحدوث مشاكل بعد شروعه في تعميم التقنية على المنافسات المحلية، كما طالبهم بالاستفادة من التجربة الألمانية التي كانت سباقة في تطبيق هذه التقنية، ونجحت فيها بامتياز، وتغلبت على سلبياتها المتمثلة في التأخير في اتخاذ القرار، وتأثيره في إثارة المباراة، واستياء بعض الجماهير من القرارات التحكيمية التي من الممكن أن تتبدل بعد مشاهدة الحكم للقطة لمرات عدة في الفيديو، فيتم عرض كل التفاصيل التي يقوم بها الحكم أثناء ذهابه للمكان المخصص لحكم الفيديو، على الشاشة العملاقة للملعب، ما يجعل الجماهير متابعة للحدث، ولا تنفصل عن أجواء المباراة، وبالتالي تنتابها حالة من القبول للقرار الذي يتخذه الحكم.

وقال إن اتحاد الكرة الإماراتي يجب عليه التروي قبل الشروع في إطلاق تقنية الفيديو في الملاعب الإماراتية، ومنح الحكام وقتهم الكافي لفهم كل ما يدور حول تلك التقنية الجديدة عليهم، ويجب أن يتدربوا على استخدامها لضمان سرعة التجاوب بين الشخص الذي يجلس في المنطقة المخصصة للفيديو (حكم الفيديو)، وبين الحكم في الملعب الذي يغادر إلى الخارج لمتابعة الحالة التحكيمية المراد التأكد منها لاتخاذ القرار المناسب حيالها، ويجب أن يكون الحكم صاحب قرار في تلك اللحظة، وتأكده من خلال إعادة الحالة في الفيديو لأكثر من مرة، قبل اتخاذه القرار، وضرورة مراعاة عدم التأخير في اتخاذ القرار لعدم التأثير في إثارة ومتعة المنافسة في أرضية الملعب، ما يؤثر في المستوى الفني للمباراة.

 

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--