متعاملون يطالبون بحرية اختيار ورش تصليح السيارات دون إلزام بدفع الفارق

sabq2-600x55313

قال متعاملون إنهم يضطرون إلى اختيار «ورش تصليح» أو كراجات تتعامل معها شركات التأمين حصراً، نظراً إلى أن تلك الشركات لا توافق على المبلغ لو أرادو تصليح مركباتهم في ورش صيانة ليست مدرجة في القائمة التي تتعامل معها شركات التأمين، مطالبين بمنحهم حرية اختيار الجهة التي ستتولى عملية التصليح، من دون الاضطرار إلى دفع الفارق.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن بعض ورش التصليح التي تتعاقد معها شركات التأمين، غير مؤهلة بشكل كافٍ لصيانة مركباتهم، خصوصاً الحديثة منها، بعد تعرضها لحوادث مرورية، مشددين على أهمية تصنيف تلك الورش وفق أسس ومعايير فنية يختار المتعامل على أساسها فئة الورشة المراد التصليح فيها، أثناء توقيع عقد التأمين.

بدورهم، قال وسيطا تأمين إن أسعار كلفة التصليح في الورش التي يتم التعاقد معها، تقل بنسبة تراوح بين 25 و30% مقارنة بتلك التي يختارها المؤمَّن عليه بنفسه، لافتَين إلى أن المتعامل يضطر إلى دفع الفارق إذا كان كبيراً، في حال اختار ورشة تصليح غير مدرجة في قائمة شركة التأمين.

واقترحا فرض معايير لتصنيف ورش تصليح المركبات، ليطمئن المتعامل إلى فئة الورشة التي سيتم فيها تصليح مركبته، لاسيما إذا كانت حديثة.

من جهتها أفادت هيئة التأمين بأنه وفقاً لوثيقة تأمين المركبات الجديدة، الصادرة بموجب قرار مجلس الإدارة رقم 25 لسنة 2016، التي بدأ العمل بها منذ بداية عام 2017، فقد تم إعطاء المؤمَّن له، أو المتضرر من الحادث، الحق في الاتفاق مع الشركة على تصليح مركبته لدى أي ورشة تصليح يراها مناسبة، بشرط ألا تزيد كلفة التصليح على المبلغ المتفق عليه مع شركة التأمين.

وأوضحت أنه في حال عدم الاتفاق على ذلك، يكون للشركة تصليح المركبة في إحدى ورش التصليح (المناسبة لنوع وسنة صنع المركبة)، وفقاً للتعديل الذي صدر بموجب قرار مجلس الإدارة رقم 42 لسنة 2017.

وأشارت الهيئة إلى أنه في جميع الأحوال، يبقى للمؤمَّن له/‏‏المتضرر، حق فحص المركبة، للتأكد من أن عملية التصليح تمت وفق الأصول الفنية المرعية، بحيث تكون مستوفية للشروط المطلوبة لترخيصها.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: