«نقل أبوظبي» تعلن اكتمال تأهيل العبارة «يميلة»

sabq2-600x55313

أعلنت اليوم دائرة النقل في أبوظبي عن اكتمال إعادة تأهيل العبارة “يميلة”، بهدف زيادة طاقتها الاستيعابية وتحديث أنظمتها الملاحية، حيث استغرق مشروع إعادة التأهيل شهرين ونصف الشهر.

جاء ذلك خلال زيارة إلى ميناء زايد، قام بها وفد حكومي يضم مسؤولين من دائرة النقل، ودائرة الثقافة والسياحة، والإدارة العامة للجمارك، وشركة أبوظبي للموانئ، ومركز النقل المتكامل، للاطلاع على العبارة المحدثة، التي رست بشكل مؤقت في ميناء زايد لإجراء عملية إعادة التأهيل، والتي تعود قريباً إلى الخدمة على الخط الملاحي بين ميناء مغرّق في جبل الظنة وجزيرة دلما في منطقة الظفرة.

شملت عملية إعادة التأهيل زيادة الطاقة الاستيعابية في الجزء المكيف من العبارة من 100 مقعد إلى 200 مقعد. كما تضاعف عدد المقاعد في المنطقة المكشوفة التي يزداد الطلب عليها في فصل الشتاء إلى 200 مقعد أيضاً. هذا بجانب إعادة بناء محركين في السفينة من أصل أربعة محركات، وإضافة نظام تحكم جديد يعزز كفاءة عمل وتوجيه وقيادة السفينة، ويشمل نظام تحكم للحالات طارئة، وكذلك تم إضافة أماكن مخصصة للسيدات.

وكانت دائرة النقل قد دشنت العبارة “يميلة” في العام 2010، حيث بلغ عدد الرحلات التي قامت بها منذ بداية دخولها إلى الخدمة، وحتى نهاية العام الماضي 2017، (13,526) رحلة، في حين وصل عدد ركاب العبارة خلال الفترة المذكورة إلى (212,716) راكباً.

يأتي إعادة تأهيل العبارة “يميلة” ضمن مساعي دائرة النقل لتطوير قطاع النقل البحري في إمارة أبوظبي، وضمن مسؤولية حكومة أبو ظبي تجاه وضع وتفعيل سياسات تكامل النقل العام وربط جزيرة دلما بباقي مناطق الإمارة وتوفير النقل المناسب والمريح لسكانها وزوارها. وكذلك تلبية للطلب المتزايد على خدمات النقل العام المائي، والذي ينعكس بالإيجاب على الحركة الاقتصادية والاجتماعية والسياحية في جزيرة دلما بشكل خاص، وإمارة أبو ظبي بشكل عام.

وفي محطته الثانية في ميناء زايد، قام الوفد بزيارة “محطة أبوظبي للسفن السياحية”، كونها واجهة المعالم السياحية البحرية في إمارة أبو ظبي، والمنفذ البحري الرئيسي لاستقبال مئات الألاف من السائحين سنوياً، القادمين على متن السفن السياحية من أسيا وأوروبا، حيث تتضافر جهود عدة جهات حكومية مختلفة كمركز النقل المتكامل والإدارة العامة للجمارك – أبوظبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ودائرة الثقافة والسياحة في توفير تجربة مريحة وسلسة لزوار العاصمة أبوظبي.

و الجدير بالذكر، أن “محطة أبو ظبي للسفن السياحية” تم افتتاحها في ديسمبر 2015، وتمتد على مساحة 7800 متر مربع، حيث توفر طاقة استيعابية لـ/ (3) سفن سياحية كبيرة في الوقت ذاته، ولخمسة آلاف راكب، وتجتذب عدداً متزايداً من مشغلي الرحلات السياحية التي تقصد أبوظبي لمعالمها الثقافية والترفيهية المتميزة والمتنوعة.      

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

--
%d مدونون معجبون بهذه: