70% من قوارب الصيد التجاري تستخدم شباك الهيالي الممنوعة
«بيئة أبوظبي»: 50 ألف درهم غرامة استخدام معدات وأساليب الصيد غير المشروعة

sabq2-600x55313

في أعقاب نفوق خمسة أبقار بحر على شاطئ جزيرة السعديات مؤخراً بعد تعرضها للاختناق بسبب وقوعها بشباك الصيد الممنوعة، قامت هيئة البيئة – أبوظبي بتنفيذ حملة موسعة للتفتيش البحري والساحلي بالتعاون مع جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، تضمنت التفتيش المفاجئ على جميع القوارب البحرية وعمليات صيد الأسماك التجارية أو الترفيهية لضبط هذا النشاط في الإمارة.

ففي صباح يوم الأربعاء الموافق 21 فبراير انطلقت فرق التفتيش البحري والتي يحمل أفرادها صفة الضبطية القضائية، في ثلاث مجموعات بحرية وثلاث مجموعات ساحلية لتغطي المجال الساحلي والمياه الساحلية القريبة في إمارة أبوظبي بالكامل وبلغت مساحة المنطقة البحرية والساحلية التي تمت مراقبتها في يوم واحد ما يقرب من 7000 كيلو متر مربع، مما يمثل 14% من النطاق البحري الساحلي لإمارة أبوظبي.

وانطلقت المجموعة الأولى للتفتيش والرقابة في القطاع الأول من ميناء القرم الشرقي وحتى رأس حنيورة بمنطقة الطويلة وقامت بالتفتيش على كل وسائل الصيد في القنوات والأخوار حول جزيرة السعديات ورأس غراب وميناء الصدر ومنطقة الباهية والشليلة. في حين انطلقت المجموعة الثانية بمنطقة الظفرة من ميناء المرفأ وشملت مناطق الرديم والمغيرة والمرفأ وخور البزم والهرمية، والمجموعة الثالثة بمنطقة الظفرة انطلقت من ميناء السلع وشملت منطقة الحمرا والشويهات والسلع ودوحة النخيل ودوحة طلاب وحتى رأس غميس.

واستمرت الحملة على مدى ما مجموعه 36 ساعة عمل قام بتنفيذها ستة فرق رقابة وتفتيش بالساحل وفي البحر، نتج عنها مشاهدة أكثر من 225 قارب صيد ونزهة متوقف عن العمل في المراسي. كما كشفت الحملة عن أن أكثر من 70% من الشباك التي تم مشاهدتها بمواقع إنزال الأسماك لها مواصفات الهيالي والتي يمنع استخدامها لما لها من مخاطر وتتسبب في نفوق الأنواع البحرية الهامة.

كما قام الفريق المشارك بالحملة بانتشال 3 ابقار بحر نافقة في منطقة الظفرة بالتعاون مع تدوير (مركز إدارة النفايات – أبوظبي)، وإزالة أكثر من 2250 متراً من شباك الهيالي وغزل النايلون مجهولة المصدر وجدت في المياه في المنطقة المقابلة للشاليهات في منطقة الهرمية، فضلاً عن ضبط أكثر من 10 قراقير في مناطق ممنوعة وغير مطابقة للمواصفات. وقد تم تحرير أربعة محاضر تفتيش وضبط لمخالفين بالصيد بغزل النايلون ومستخدمين قوارب النزهة للصيد بدون تصريح، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحق المخالفين.

وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري بالهيئة: “لوحظ في الآونة الأخيرة نفوق أبقار بحر ودلافين وسلاحف بحرية جراء إستخدام معدات صيد غير مسموح بها أو بطريقة خاطئة، نتيجة لعدم إلتزام الصيادين بالقوانين والتشريعات التي تنظم الصيد البحري بكافة أنواعه”.

وأضافت الظاهري “وبالرغم من قيامنا بتنظيم الصيد الترفيهي والتجاري للأسماك بالإمارة من خلال نظام التراخيص، فضلًا عن دورنا الرقابي في المحميات البحرية وخارجها والمجهود الكبير الذي تبذله السلطات المختصة الأخرى، إلا أن الهيئة اعتبرت أنا نفوق خمسة أبقار بحر بسبب الغرق بعد وقوعها في شباك الهيالي، من المؤشرات التي تستوجب إجراءات رادعة وفورية بحق المخالفين”.

وأشارت الظاهري أن هذه الحملة تعتبر الأوسع والأشمل على مستوى الحملات البيئية في مجال التفتيش البحري والساحلي على معدات وأدوات وطرق صيد الإسماك بإمارة أبوظبي، مشيرة إلى أنه كان للحملة أصداء واسعة بين مجتمع الصيادين التجاريين والترفيهيين، حيث تمت مخالفة الصيادين لاستخدامهم شباك النيلون وشباك الهيالي نظراً لتأثيراتها السلبية والمدمرة للحياة البحرية. كما تمت مخالفة القوارب الترفيهية والتي لا تحمل تصريح صيد بالخيط والسنارة أو تستخدم وسائل صيد ممنوعة من الغزول بكافة أنواعها”.

وأكدت د. الظاهري “أن الهيئة ستواصل إجراء عمليات التفتيش البحري والساحلي بهدف الكشف عن المخالفات والحد من حوادث نقوق الكائنات البحرية وزيادة الوعي بالانعكاسات السلبية لممارسات الصيد غير المسؤولة واستخدام الشباك غير القانونية على البيئة وسلامة الموائل والنظم البيئية البحرية مع التأكيد على ضرورة الالتزام بالقوانين واللوائح البيئية لتجنب التعرض للمساءلة القانونية”.

وتعتبر شباك الهيالي من وسائل الصيد غير المسموح بها وفقاً للقانون الاتحادي رقم 23 لسنة 1999 وتعديلاته بالقانون الإتحادي رقم 7 لسنة 2016 في شأن إستغلال وحماية وتنمية الثروات المائية الحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والقرارات والتشريعات البيئية المحلية ذات العلاقة.

وقد تم منع استخدام شباك الهيالي نظراً لأنها تتسب في نفوق أبقار البحر والدلافين والسلاحف وجميع الكائنات التي تشتبك بها، ونظراً للاحتمالية الكبيرة لفقدان الهيالي، فهي تشكل مصدر خطورة دائم. ومن الملاحظ أن الصيد بشباك الهيالي المخالف قانوناً يكثر في موسم صيد أسماك الكنعد والخباط، علماً بأن طريقة الصيد الآمنة بيئياً والتي تصرح بها الهيئة هي الصيد بالحلاق، والتي تتطلب تواجد الصياد من بداية طرح الشباك وحتى جمعها وعادة لا تقترب أبقار البحر أو السلاحف أو الدلافين من منطقة الصيد بهذه الطريقة.  

ويشار إلى أن الصيادين التجاريين والترفيهين الذين يتم ضبطهم من قبل السلطات المختصة وهم يقومون باستخدام معدات وأساليب الصيد غير المشروعة والمحظورة سيتعرضون للمُساءلة القانونية، وتصل الغرامة في المخالفة الأولى إلى 50،000 درهم و/أو السجن لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، وتضاعف للثانية إلى 100،000 درهم و/أو السجن مدة لا تقل عن سنة واحدة.

وتهيب هيئة البيئة – أبوظبي بجمهور الصيادين ومرتادي البحر الالتزام بالقوانين والتشريعات البيئية، ومراجعة الهيئة للحصول على التصاريح والتراخيص اللازمة لمزاولة أنشطة الصيد التجاري أو الترفيهي، والمعلومات المحدثة عن مواسم وطرق الصيد المسموحة.

تابعنا على

تويتر : araa_news

سناب شات : uaenews

انستجرام : araanews

تليجرام : UAESABQ

التعليقات

ترك تعليق

--